أخبار

الحكومة السودانية ترحب بتسليم "علي كوشيب" نفسه للجنائية الدولية
تاريخ النشر: 10 يونيو 2020 16:41 GMT
تاريخ التحديث: 10 يونيو 2020 16:47 GMT

الحكومة السودانية ترحب بتسليم "علي كوشيب" نفسه للجنائية الدولية

رحبت الحكومة الانتقالية في السودان، اليوم الأربعاء، بتسليم المطلوب لدى المحكمة الجنائية علي محمد عبد الرحمن المعروف بـ "علي كوشيب"، نفسه للمحكمة، مؤكدة موقفها

+A -A
المصدر: يحيى كشة - إرم نيوز

رحبت الحكومة الانتقالية في السودان، اليوم الأربعاء، بتسليم المطلوب لدى المحكمة الجنائية علي محمد عبد الرحمن المعروف بـ ”علي كوشيب“، نفسه للمحكمة، مؤكدة موقفها المعلن باستعدادها لمناقشة أمر مثول بقية المتهمين المطلوبين للمحكمة.

وقال المتحدث باسم الحكومة الانتقالية، وزير الإعلام، فيصل محمد صالح، إن الحكومة السودانية تعلن ترحيبها بخطوة تسليم ”قوشيب“ نفسه للجنائية.

وأضاف صالح في بيان:“الحكومة تنتهز الفرصة لتأكيد موقفها المعلن سابقًا باستعدادها لمناقشة أمر مثول بقية المتهمين المطلوبين من المحكمة الجنائية الدولية، وذلك كجزء من سعي السلطات السودانية لتحقيق العدالة لضحايا الحرب في دارفور كشرط لازم لتحقيق السلام“.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية أعلنت على لسان المدعية العامة للمحكمة، فاتو بن سودة، أمس الثلاثاء، عن تسليم المتهم علي محمد علي عبد الرحمن الشهير بـ“علي كوشيب“ نفسه في أفريقيا الوسطى، وهو متهم لدى السلطات السودانية بارتكاب عدد من الجرائم، مثلما أن هناك أمر قبض صادرًا ضده من المحكمة الجنائية الدولية.

وتلاحق محكمة الجنايات الدولية ومقرها ”لاهاي“ 51 مطلوبًا سودانيًا في تهم تتعلق بجرائم الحرب، وجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية في إقليم دارفور على رأسهم الرئيس المخلوع عمر البشير بموجب مذكرتي توقيف صدرتا في العامين ”2009  و 2010″،  إلى جانب وزير الدفاع السابق عبد الرحيم محمد حسين، ونائبه في الحزب محمد هارون.

ورفض نظام الرئيس السابق عمر البشير، التعامل مع المحكمة الجنائية الدولية ويرى أنها محكمة سياسية تستخدم لقهر الدول الأفريقية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك