سوريا.. اغتيال ناشط إغاثة فلسطيني بمخيم اليرموك

سوريا.. اغتيال ناشط إغاثة فلسطيني بمخيم اليرموك

دمشق- أكد ناشطون فلسطينيون لـ“إرم“ مقتل الناشط الفلسطيني الشاب فراس الناجي، المسؤول عن مؤسسة ”بصمة“ الاجتماعية العاملة في مجال الإغاثة بالمخيم منذ بداية الأزمة في سوريا قبل أربع سنوات.

وقال ناشط فلسطيني لـ“إرم“، طلب عدم الكشف عن هويته، إنه عثر على جثة ”الناجي“ صباح اليوم أمام منزله الكائن بمخيم اليرموك، إثر تعرضه لإطلاق نار في الرأس من جهة ماتزال حتى الآن مجهولة.

وتعد عملية إغتيال الناجي الأخيرة ضمن سلسلة تصفيات جسدية تستهدف الشخصيات العاملة في مخيم اليرموك في مجال الاغاثة ولجان المصالحة التي تسعى لتحييد المخيم وأبناء الشعب الفلسطيني عامة عن الصراع الدائر في سوريا بين قوات النظام والمعارضة المسلحة، حيث تم قبل أسبوعين اغتيال عضو المجلس المدني لمخيم اليرموك ”نمر حسين“ (شقيق المرافق الخاص للرئيس الراحل حافظ الأسد اللواء خالد حسين)، إثر إصابته برصاص قناص أثناء خروجه من منزله في ساحة الريجة في اليرموك.

وتعرض بعدها بأيام من قِبل ملثمين مجهولين، مسؤول الملف الإغاثي في ”الهيئة الوطنية الأهلية الفلسطينية“ محمد طه المعروف بـ“أبو المجد طه“، الذي نجا وللمرة الثانية خلال يومين من محاولتي اغتيال.

ويُشار إلى أن ”الهيئة الوطنية الأهلية الفلسطينية“، تأسست في ديسمبر 2012، وهي تعمل على ”مخيم خال من السلاح“ لتحييده عن آتون الأزمة السورية، وكان رئيسها فؤاد عمر ”أبو باسل“ قد تعرض لمحاولة إغتيال فاشلة، ليتم بعدها اعتقاله في منتصف 2104 من قِبل حاجز الجبهة الشعبية/ القيادة العامة عند بوابة المخيم بعد استدراجه وتم تسليمه للأمن السوري ليقضي بعدها تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com