العراق.. ”الحشد الشعبي“ تستعد لتحرير مناطق من داعش – إرم نيوز‬‎

العراق.. ”الحشد الشعبي“ تستعد لتحرير مناطق من داعش

العراق.. ”الحشد الشعبي“ تستعد لتحرير مناطق من داعش

كركوك- أعلنت قوات الحشد الشعبي، أنها تنتظر ”ساعة الصفر“ لخوض عملية ”تطهير“ مناطق خاضعة لسيطرة تنظيم داعش بالقرب من مدينة كركوك شمال العراق.

وقال المسؤول في قوات الحشد الشعبي، مهدي تقي البياتي، المتواجد جنوب كركوك: ”أنهينا استعداداتنا للشروع بتطهير المناطق الخاضعة لسيطرة داعش“، مشيرا إلى أن ”قوات الحشد الشعبي بمناطقنا أصبحت بعد تطهير آمرلي تضم مقاتلين تركمان شيعة من أهالي آمرلي والطوز وداقوق وتازه، يصل تعدادهم لأكثر من ثلاثة آلاف و 500 مقاتل جرى تدريبهم وتسليحهم بشكل كامل“.

وأوضح البياتي أن ”هدفنا حماية كركوك، وعدونا تنظيم داعش، الذي هددنا ونحر أولادنا واستولى على ثرواتنا وأرضنا وما زال يحتفظ بجثث شهدائنا فضلا عن عشرة مختطفين بينهم نساء وأطفال“.

وأضاف ”لدينا تعاون وتنسيق أمني مع قوات البيشمركة الكردية، ونفذنا بشكل مشترك معهم عمليتي صد للهجمات التي حاول داعش القيام بها لقطع طريق كركوك بغداد وطريق كركوك داقوق“.

وتابع أن ”محاولة إثارة السنة ضد الحشد الشعبي من قبل بعض السياسيين الأكراد أو العرب السنة، بأن قواتنا ضد السنة، هي محاولة تثار فقط في وسائل الإعلام، ونحن متواجدون اليوم على الأرض ومواقعنا معلومة، وبانتظار ساعة الصفر للانطلاق نحو عملية التحرير“.

من جانبه، قال أبو ثائر البيشري، وهو آمر قوة بالحشد الشعبي، يتواجد وهو محاط بعدد من مساعديه ومقاتلين تركمان شيعة من أهالي بشير، ويضع علامة صفراء على ذراعه تحمل شعار منظمة بدر: ”أكدنا مرارا إما الموت أو القضاء على داعش. نحن لا ننتظر موافقة سياسيين والعدو يهاجمنا بين فتره وأخرى ويوقع الخسائر في صفوفنا“.

وأضاف أن ”ما فعله الحشد في جلولاء من تعاون مع البيشمركة سيحدث بكركوك“، لافتا إلى أن ”البيشمركة قدمت تضحيات ونحن قدمنا أيضا تضحيات، فدماؤنا واحدة وسنعمل سويا لتحرير الأرض قريبا تحت إشراف الحاج أبو حسن العامري، وبالتنسيق مع محافظ كركوك واللجنة الأمنية وقوات البيشمركة“.

بدوره، أوضح الفريق الركن عبد الأمير محمد الزيدي، قائد عمليات دجلة، أن ”مناطق جنوب وغرب كركوك سيتم تطهيرها قريبا بمساعدة وحدات الجيش والحشد الشعبي، الذي يضم مقاتلين من التركمان والعرب بالتنسيق والتعاون مع قوات البيشمركة“.

وأكد أن ”نهاية داعش حتمية، وأن الحشد الشعبي في كركوك سيكون من جميع المكونات فالخلاف السياسي ربما تركه الجميع أمام عدو واحد اتفق الفرقاء على ضرورة القضاء عليه بكركوك“.

وقال مسؤول محور جنوب كركوك، وهستا رسول: ”ليس لدينا أي مانع من دخول الحشد الشعبي للمشاركة بعمليات تحرير مناطق جنوب غرب كركوك، والتي تضم قضاء الحويجة ونواحي الزاب والرياض والعباسي والرشاد والملتقى“.

وأضاف أن ”الأساس بالعمل هو التنسيق الأمني المشترك، ولا بد من أن يكون هناك طلبا من القوات المقاتلة أو من قبل شخصيات ورموز من أهالي كركوك يعملون لقتال داعش“، موضحا أنه ”لا يمكن أن يدخل الحشد مركز مدينة كركوك بل تنفذ العمليات جنوب وغرب كركوك خاصة المنطقة الواقعة بناحية تازه/ 25 كلم جنوب كركوك / لغرض تطهير قرية بشير التركمانية الشيعية الخاضعة لسيطرة داعش منذ 17 حزيران/ يونيو الماضي“.

ومضى بالقول: ”سنتعامل اليوم مع أي قوة تقاتل داعش لأن الإرهاب يضرب الجميع ونحن جزء من منظومة الأمن الوطني العراقي“.

ونفى الشيخ جعفر مصطفى، آمر القيادة العامة لقوات البيشمركة في كركوك وعضو المكتب السياسي في الاتحاد الوطني الكردستاني، تواجد أي عنصر من عناصر الحشد في مركز مدينة كركوك، قائلا ”لا تواجد للحشد الشعبي في مركز كركوك بأي شكل من الأشكال، وكركوك لا تحتاج إلى أي قوة أخرى سوى قوات البيشمركة ولن نقبل بتواجد أي قوة ثانية لأن قوات البيشمركة قادرة على حماية كركوك وحققت ذلك بالفعل وقدمنا أكثر من 200 شهيد وأكثر من ألف جريح“.

ويؤكد مجتبى عبد الحسين البشيري، وهو من أهالي قرية بشير، ثقته من أن ”إرادة الحشد الشعبي وفتوى السيستاني وإرادة أهل كركوك ووجود قوات البيشمركة ستجعلنا نتخلص من داعش قريبا“.

ويقول البشيري: ”لسنا ضد العرب السنة لكن مناطقهم هي حاضنة لداعش ونعرف أنهم أسرى بيد الإرهاب، ونحن نسمع ونرى أن الكثير منهم جاهز للتعاون معنا“.

ويشير إلى ”وجود مخاوف قومية وطائفية من الانتقام أو وقوع مشاكل مع الحشد الشعبي والبيشمركة، لكن لم يحصل هذا منذ أشهر ولن يحصل، فالبيشمركة تخوض حرب استنزاف وبحاجة لمن يساندها لتتحرك بمناطق تركمانية وعربية وهذا ما يتم الإعداد له بمشاركة جميع المكونات بكركوك“.

وتنتشر وحدات الحشد الشعبي في المناطق المختلطة بين الكرد والتركمان الشيعة جنوب كركوك لكن مناطق السنة تخضع لسيطرة داعش، وهناك توجه لانضمام مئات المقاتلين العرب ضمن الحشد الشعبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com