”داعش“ يعدم صحفياً في الموصل – إرم نيوز‬‎

”داعش“ يعدم صحفياً في الموصل

”داعش“ يعدم صحفياً في الموصل

بغداد- أعدم تنظيم ”داعش“ الصحفي العراقي قيس طلال، مراسل قناة ”سما الموصل“، رمياً بالرصاص وسط مدينة الموصل بحسب ما أفاد ”مرصد الحريات الصحفية“ العراقي في بيان له.

وقال المرصد في البيان الذي اطلعت عليه شبكة ”إرم“ الإخبارية، إن صحفيين أبلغوه بان تنظيم ”داعش“ أعدم مراسل قناة ”سما الموصل“ قيس طلال رمياً بالرصاص وسط المدينة وسلم جثته لعائلته.

ونقل ”المرصد“ عن زملاء طلال قولهم، ”إنه كان محتجزاً لدى تنظيم داعش وصحفيين آخرين منذ يونيو/ حزيران العام الماضي، بعد أن شن التنظيم حملة اعتقالات طالت 14 صحفياً وفنياً، فيما لا يزال التنظيم يحتجز 8 صحفيين آخرين منذ سيطرته على محافظة نينوى“.

وقال أحد الصحفيين في الموصل، إن تنظيم ”داعش“ وجه لطلال تهمة التخابر والتواصل مع وسائل إعلام حكومية، وبقى لأكثر من 6 أشهر محتجزاً، قبل أن يتم إعدامه.

وكان طلال، الذي يبلغ من العمر 27 عاماً، يعمل لصالح قناة ”سما الموصل“، وعمل في مجال الصحافة منذ عام 2011، بعد تخرجه من معهد الفنون الجميلة قسم الإخراج المسرحي، حيث عمل مراسلاً صحفيا لعدد من وسائل الإعلام منها وكالة ”شفق نيوز“ وقناة ”الرشيد“ وصحيفة ”البينة الجديدة“.

وتعد هذه ثاني عملية إعدام لصحفي عراقي مختطف من قبل تنظيم ”داعش“، ففي 6 سبتمبر/ أيلول 2014، أعدم التنظيم الصحفي رعد محمد العزاوي، الذي يعمل مصوراً في قناة ”سما صلاح الدين“.

وبحسب إحصائيات ”مرصد الحريات الصحفية“ فإن تنظيم ”داعش“ مازال يحتجز ثمانية كتاب وصحفيين ومصورين في محافظة نينوى.

ووفقا لـ“المرصد“ فإن تنظيم ”داعش“ مازال يقوم بعمليات تفتيش وبحث عن صحفيين وإعلاميين داخل الموصل.

وندد ”المرصد“ بـ“همجية تنظيم داعش الذي أرعب الأهالي في مدن عديدة من العراق وسوريا“، داعياً ”جميع الصحفيين المتواجدين في المناطق التي يسيطر عليها هذا التنظيم إلى أخذ الحيطة والحذر لحين تحرير المناطق وطرد المتشددين منها“.

وأبدى المرصد خشيته من أن تكون عملية إعدام الصحفي قيس طلال تمهيداً لقتل بقية الإعلاميين والصحفيين والمصورين الثمانية المختطفين من تنظيم ”داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com