بارزاني يتراجع: يمكننا التنسيق مع الحشد الشعبي

بارزاني يتراجع: يمكننا التنسيق مع الحشد الشعبي

المصدر: بغداد- من أحمد الساعدي

تراجع رئيس حكومة إقليم كردستان، مسعود بارزاني، أمس الثلاثاء، عن موقفه الرافض بدخول قوات الحشد الشعبي (شيعة) إلى محافظة كركوك لمواجهة تنظيم داعش وأعرب عن ”استعداده للتعاون مع أي قوة تقف بوجه (داعش)، بشرط أن يوافق ”أهالي المحافظة وحكومتها المحلية.

وكان زعيمي عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي ومنظمة بدر، هادي العامري هددا بدخول كركوك، وأكد الخزعلي أن الحشد الشعبي والمرجعية هي من تقرر دخول المحافظة، وقال:“لو دخلنا فسيكون مسعود بارزاني وجماعته أول الهاربين أمامنا“ في خطوة تصعيدية تنذر بامكانية حدوث مواجهات بين الطرفين.

وأوضح البارزاني خلال اجتماع عقده مع محافظ كركوك وقيادات قوات البيشمركة بحضور وزير البيشمركة مصطفى سيد قادر، ونائب القائد العام لها، كوسرت رسول،: ”إننا جئنا لدعم كركوك بعد الانتصارات التي حققتها البيشمركة ضد داعش“ موضحاً أن ”الجميع مستهدف ويجب المشاركة في حماية المحافظة“.

وقال بارزاني إن دخول الحشد الشعبي أمر مرتبط بالحكومة المحلية في محافظة كركوك، لافتاً إلى أن قوات البيشمركة حققت انتصارات كبيرة في محافظة كركوك وتمكنت من تحرير أكثر من 15 ألف كيلومتر، مشدداً على :“ لم نطالب بدخول قوات الحشد الشعبي لكركوك“، مرجحاً أن تكون هناك عمليات مشتركة مع القوات الحكومية في مدينة الموصل.

وأضاف البارزاني إن: ”البيشمركة أصبح لديها خبرة في مقاتلة التنظيم وتستطيع التقدم وتحقيق الانتصارات وهذا ما تأكد لنا بعد مشاركتنا في مؤتمر ميونخ العالمي، ونحن واثقون بأن داعش لن يبقى بعد أن فقدوا قدرتهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com