الجزائر تحكم غيابيا بإعدام زعيم القاعدة و25 من أتباعه

الجزائر تحكم غيابيا بإعدام زعيم القاعدة و25 من أتباعه

الجزائر- أصدرت محكمة جنايات الجزائر الثلاثاء أحكاما بالإعدام في حق زعيم التنظيم الإرهابي ”القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي“ عبد المالك دروكدال المدعو أبو مصعب عبد الودود و25 من أتباعه، عن تهمة ارتكاب عدة اغتيالات ضد عناصر الجيش والشرطة الجزائريين في تسعينيات القرن الماضي.

ونطق رئيس محكمة جنايات العاصمة الجزائر عمر بن خرشي بالإعدام حضوريا في حق العدوي وليد بتهم الانتماء إلى جماعة إرهابية والقتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، فيما نطق بأحكام غيابية بالإعدام في حق كل من عبد المالك دروكدال وقوري عبد المالك (زعيم تنظيم جند الخلافة الموالي لداعش قتله الجيش الجزائري مؤخرا)، إلى جانب 23 متهما آخر.

وقضت المحكمة حضوريا بـ10 أعوام سجنا نافذا في حق ثلاثة متهمين وخمس سنوات سجنا في حق متهم واحد وأربع سنوات سجنا بحق متهم أخر. وثلاث سنوات سجنا بحق خمسة متهمين.

واعترف المتهمون الموقوفون الذين امتثلوا أمام محكمة الجنايات (15 شخصا) أنهم كانوا ينتمون فعلا إلى ”كتيبة الفتح“ التابعة للجماعة السلفية للدعوة والقتال تحت إمارة دروكدال عبد المالك والتي كانت تنشط بأعالي جبال بوزقزة ببلدة قدارة بولاية بومرداس والجزائر العاصمة، وهي المسؤولة عن عدة عمليات ارهابية تمثلت في وضع كمائن لأفراد الجيش وعناصر الشرطة، غير أنهم أنكروا مشاركتهم في هذه العمليات وكان دورهم يقتصر “ على جلب الماء والمؤونة والدواء لأفراد هذه الجماعة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com