حقيقة تورط شركة إماراتية بإرسال سودانيين للقتال في ليبيا – إرم نيوز‬‎

حقيقة تورط شركة إماراتية بإرسال سودانيين للقتال في ليبيا

حقيقة تورط شركة إماراتية بإرسال سودانيين للقتال في ليبيا

المصدر: فريق التحرير

ردت وزارة الخارجية السودانية، مساء اليوم الثلاثاء، على تقارير إعلامية حاولت تسييس قضية عاملين سودانيين مع شركة خاصة لتقديم الخدمات الأمنية.

وزعمت تقارير الإعلام القطري والتركي أن الشركة تتبع لدولة الإمارات، وأنها عينت مواطنين سودانيين للعمل كحراس أمن، دون الالتزام لاحقاً بعقود العمل من حيث طبيعتها وموقعها، بهدف إرسالهم إلى القتال في ليبيا واليمن.

وقالت الخارجية في بيان رسمي، إنها ستواصل العمل مع الجهات والسلطات المختصة داخل البلاد، وإنها على اتصال مستمر بسفارتها في أبوظبي وسفارة دولة الإمارات ”الشقيقة“ بالخرطوم والسلطات المختصة بالدولة فى أبوظبي.

وقالت الخارجية: ”إن الإمارات أكدت استعدادها للعمل سوياً مع السودان للتقصي حول الجوانب المختلفة التى وردت بشأن هذه المسألة“.

وأضافت: ”يتفق كل من السودان ودولة الإمارات العربية الشقيقة على أن الأمر لن يؤثر بأي حال من الأحوال على العلاقات المتميزة والتعاون القائم بين البلدين الشقيقين، وستوالى وزارة الخارجية متابعتها واتصالاتها فى هذا الشأن“.

وكانت أسر سودانية، نظمت وقفة أمام السفارة الإماراتية بالعاصمة الخرطوم، احتجاجا على إرسال شركة زعمت إنها إماراتية، عشرات الشباب السودانيين إلى اليمن وليبيا بعد تعاقدها معهم كحراس أمنيين في الإمارات.

لكن شركة ”بلاك شيلد“ ليست شركة إماراتية وهي شركة حراسات أمنية خاصة دولية تعمل في كثير من الدول حول العالم.

ولدى الشركة مقر في الإمارات، ونفت كافة الادعاءات المتعلقة بالخداع أو التمويه أو التضليل أو الإجبار لأيٍ من العاملين لديها بخصوص طبيعة العمل والعاملين لديها.

وقالت الشركة في بيان نفيها: ”إنها ملتزمة التزاماً قانونياً وإجرائياً وأخلاقياً بكافة المعايير المهنية والمتوافقة مع الأنظمة القانونية المعمول بها في إطار إجراءات التوظيف وتحديد المهام ومستوى الخدمات التي يتم تقديمها“.

وأكدت الشركة، بأن كافة خدماتها المقدمة هي ذات طبيعة خدمية من ضمن نشاطاتها التجارية وفق الأطر القانونية المتعارف عليها وفق أفضل الممارسات العالمية، وليست لديها أي خدمات أو ممارسات أو ارتباطات أو أعمال ذات طبيعة عسكريه أياً كان نوعها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com