الإعلام العبري: ”الشاباك“ يفكك شبكة تجسس لصالح حماس داخل إسرائيل – إرم نيوز‬‎

الإعلام العبري: ”الشاباك“ يفكك شبكة تجسس لصالح حماس داخل إسرائيل

الإعلام العبري: ”الشاباك“ يفكك شبكة تجسس لصالح حماس داخل إسرائيل

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

ذكرت وسائل إعلام عبرية، الإثنين، أن جهاز الأمن العام ”الشاباك“ نجح بالتعاون مع جهاز الشرطة في تفكيك شبكة تجسس تابعة لحركة ”حماس“ داخل إسرائيل، تضم أشخاصا يحملون الجنسية الإسرائيلية.

وحسب تقرير ”قناة 20“ العبرية، نجحت ”كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحماس، في تجنيد مواطنين إسرائيليين لديهم عائلات داخل غزة، بغرض جمع معلومات أمنية داخل إسرائيل، لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية، في حين استغلت حماس حمل أعضاء الخلية للجنسية الإسرائيلية، فضلا عن ميزة وجود عائلات لهم داخل غزة، الأمر الذي أتاح عملية تجنيدهم بسهولة“.

وأشارت إلى أن ”السلطات الإسرائيلية اعتقلت في الثاني من الشهر الجاري مواطنين إسرائيليين هما رامي العمودي ورجب دكا، الأول يبلغ من العمر 30 عاما، وكان في الماضي من سكان خانيونس، ويقيم في تل أبيب منذ شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2019“

وأضافت أن ”المعتقل الأول هو ابن لأم يهودية إسرائيلية ووالده من قطاع غزة، وكان قضى سنوات حياته في القطاع مع عائلة والده إلى أن انتقل إلى تل أبيب وحصل على الجنسية الإسرائيلية، كون والدته يهودية إسرائيلية“.

ووفق تقرير القناة، ”بدأ العمودي قبل عامين في إعادة الصلة بينه وبين والدته الإسرائيلية، وخلال الشهور الأخيرة بدأ بإجراءات الحصول على هوية إسرائيلية وانتقل بالفعل للإقامة مع والدته داخل إسرائيل، وفيما يتعلق بالمتهم الثاني، البالغ من العمر 34 عاما، تتشابه الرواية، حيث إن والدته يهودية إسرائيلية من سكان اللد، بينما والده من غزة، وخلال 2017 بدأ العمل من أجل الحصول على جواز سفر إسرائيلي على أساس جنسية والدته، ثم انتقل للإقامة في إسرائيل، بينما بقيت زوجته وأبناؤه الخمسة داخل غزة، لذلك كان يقوم بزيارات متكررة إلى هناك“.

وتابع التقرير أن ”الاثنين خضعا لعمليات تجنيد من قبل حركة حماس خلال تواجدهما بالقطاع، قبل أن يعودا إلى إسرائيل، حيث كانت هناك وسيلة تواصل سرية بين الحركة وبينهما، كما تبين أن الاثنين حصلا على هواتف نقالة وبطاقات SIM بتعليمات من حماس، قبل عودتهما إلى إسرائيل، وذلك لاستخدامها في التواصل مع المشغلين“.

وحسب ما أورده التقرير، اعترف المتهم الثاني بتنفيذ مهمات بناء على توجيهات من الذراع العسكرية للحركة في غزة، مثل تصوير منشآت عسكرية مختلفة في المنطقة الوسطى، ومنها قواعد عسكرية ومراكز تابعة للشرطة، فضلا عن مواقع نصب منظومة ”القبة الحديدية“، موضحا أن المتهم جمع معلومات حول شخصيات عسكرية وطلب منه إرسال صور حول مواقع سقوط الصواريخ خلال جولة التصعيد الأخيرة، فيما تقول التحقيقات أنه عمل بالتنسيق وبتوجيهات الذراع العسكرية وأرسل الصور بالفعل إلى مشغليه في حماس.

ونقلت القناة بيانا صادرا عن جهاز الأمن العام ”الشاباك“، أشار فيه إلى أن ”الحديث يجري عن واقعة خطيرة تتعلق باستغلال مواطنين إسرائيليين لديهم أسباب للدخول إلى قطاع غزة والتنقل بينها وبين إسرائيل، من أجل الاستفادة منهم لتنفيذ عمليات إرهابية“، مؤكدا أنه ”سيواصل العمل بالتعاون مع الشرطة؛ من أجل تحييد وتقويض عمليات التجسس المعادية من جانب ما يصفها بالمنظمات الإرهابية في قطاع غزة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com