فتح: ضم إسرائيل للأغوار والمستوطنات سيؤدي لانهيار الوضع القائم – إرم نيوز‬‎

فتح: ضم إسرائيل للأغوار والمستوطنات سيؤدي لانهيار الوضع القائم

فتح: ضم إسرائيل للأغوار والمستوطنات سيؤدي لانهيار الوضع القائم

المصدر: إرم نيوز

علقت حركة فتح الفلسطينية، الأربعاء، على التصريحات المتسارعة للقيادة الإسرائيلية ممثلة في رئيس الحكومة المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو من جهة، وزعيم المعارضة بيني غانتس من جهة أخرى، بشأن ضم الأغوار والمستوطنات وشمال البحر اليمت.

وقال حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية، إن ”أي قرار إسرائيلي بضم الأغوار والمستوطنات سيعصف بكل الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين ”.

وأضاف في تغريدة عبر حسابه في موقع ”تويتر“ أن ذلك: ”سيؤدي إلى انهيار الوضع القائم والدخول في مرحلة جديده لها تداعيات كبيره على المنطقة برمتها“.

نقطة الصفر

بدوره،  أكد عضو المجلس الثوري، المتحدث باسم حركة ”فتح“ أسامة القواسمي، أن أي قرار إسرائيلي يقضي بضم جزء من الضفة المحتلة، يعني العودة إلى نقطة الصفر.

وقال القواسمي، في بيان صحفي اليوم الاربعاء، إن إسرائيل من يتحمل كامل المسؤولية عن تداعيات هكذا خطوة، ستكلف الجميع أثمان باهظة لانسعى اليها.

وطالب الأمم المتحدة وروسيا والصين والاتحاد الاوروبي، والدول العربية والإسلامية، إلى التحرك الفوري على جميع الصعد لمنع إسرائيل من تنفيذ هذه الخطوة.

خط أحمر

من جانبه، قال نائب رئيس حركة ”فتح“ محمود العالول، إن الجولان أرض عربية وجزء أصيل لا ينفصل عن الجمهورية العربية السورية الشقيقة، وإن اعلان ترمب الاعتراف بضمها إلى دولة الاحتلال لا يساوي الحبر الذي كتب فيه.

وأكد العالول لدى ترؤسه وفدا ضم عددا من أعضاء المجلس الثوري لحركة ”فتح“، لزيارة الأسير المحرر صدقي المقت في مجدل شمس في الجولان العربي السوري المحتل، أن إرادة الشعوب وتصميمها على نيل حريتها أقوى من طغيان واستبداد المحتلين.

وأكد موقف القيادة الفلسطينية بأن القدس خط أحمر لا يمكن التنازل عنها، وكذلك حق العودة، وحرية الأسرى، والانسحاب الكامل من كامل الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة .

وشدد على أن الحق الفلسطيني لن يكون سلعة في مزاد الانتخابات الإسرائيلية وجنوح غانتس ونتيناهو ومعسكر اليمين المتطرف في إسرائيل من أجل تحقيق مكاسب انتخابية على حساب حق شعبنا بالحرية والاستقلال.

وأضاف العالول أن ما يسمى ”صفقة العصر“، أضحت وراء ظهورنا، وكما أسقط شعبنا ورشة البحرين المشبوهة، فإنه سيدفن هذه الصفقة، ويسقطها بوحدته ومقاومته وثباته وتصميمه على النصر. وأكد أن الفرحة ستكتمل بحرية جميع أسرانا من سجون الاحتلال وبتحرير كامل الاراضي العربية المحتلة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس .

تسريع المخطط

وكان بيني غانتس زعيم حزب ”كاحول لافان“ المعارض قد تعهد، الثلاثاء، بأن يعمل بعد الانتخابات على فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن، بالتنسيق مع الأسرة الدولية، حسب قوله.

وزعم غانتس أن هذه المنطقة جزء لا يتجزأ من أرض إسرائيل، معربا عن أمله في أن ينشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطته للسلام في أقرب وقت ممكن وحتى قبل الانتخابات.

وأثارت تصريحات غانتس بشأن ضم غور الأردن ردود فعل في الحلبة الحزبية السياسية. وتساءل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لماذا يجب الانتظار إلى ما بعد الانتخابات، إذ يمكن القيام بذلك في الكنيست الحالية.

ومن جهته قال رئيس تحالف العمل غيشر ميرتس عامير بيرتس إنه يتوقع من غانتس أن لا ينجر وراء اليمين المتطرف، مشيرا إلى أن مستقبل غور الأردن يجب أن يتم تحديده في إطار المفاوضات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com