فصائل تنتقد الجولة الخارجية لرئيس المكتب السياسي لحماس: ليس ممثلا للشعب الفلسطيني – إرم نيوز‬‎

فصائل تنتقد الجولة الخارجية لرئيس المكتب السياسي لحماس: ليس ممثلا للشعب الفلسطيني

فصائل تنتقد الجولة الخارجية لرئيس المكتب السياسي لحماس: ليس ممثلا للشعب الفلسطيني

المصدر: غزة - إرم نيوز

عبر عدد من القيادات السياسية الفلسطينية، عن انتقادهم مساعي حركة حماس إلى طرح نفسها بديلا عن منظمة التحرير الفلسطينية، معبرين عن استيائهم من تصريحات قيادات الحركة الأخيرة.

وقال عضو المجلس الثوري لحركة فتح، موفق مطر، إن حركة حماس تشارك في مؤامرة أمريكية إسرائيلية ضالعة فيها أطراف إقليمية لضرب وحدة التمثيل الوطني الفلسطيني وإنهاء دور منظمة التحرير الفلسطينية.

وأوضح مطر، في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، أن حماس تسعى مع أطراف إقليمية ودولية والأمريكان أولا، وفتحت خطوطا مع الأمريكان وهذا أصبح واضحا جدا إلى إنهاء الحلم الفلسطيني في الدولة على حدود الـ1967 وتريد دولة في قطاع غزة”.

وأشار مطر، إلى أن جولة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأخيرة وتصريحاته وتصريحات قيادات حماس تؤكد سعي الحركة لفرض نفسها كممثل للشعب الفلسطيني، وتأتي تأكيدا أن حماس تسير بهذه المؤامرة، وأن حماس منغمسة في مؤامرة على منظمة التحرير.

وتابع: ”نحن على يقين بأن حماس تتلقى هذا الدعم الهائل من الإخوان المسلمين وحلفائهم العرب من بعض الحكومات والمنظومات السياسية المعنية باستخدام الورقة الفلسطينية كورقة مساومة، وباتت حماس اليوم بكل أسف كمستخدم للحروب بالوكالة“.

بدوره، قال الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني، عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة، بسام الصالحي، إن تصريحات حماس الأخيرة تؤكد سعيها لتشكيل كيان سياسي مستقل عن منظمة التحرير الفلسطينية، مشددا على خطورة ما تنفذه حركة حماس من أجندات تضر بالمصالح الفلسطينية.

وأوضح الصالحي، في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“، أن حركة حماس تقدم مصالحها الحزبية على المصالحة الفلسطينية، وأن مساعيها لإلغاء الفصائل الفلسطينية ومنظمة التحرير تتقاطع مع الأهداف الأمريكية والإسرائيلية.

وأضاف الصالحي: ”تصريحات حماس الأخيرة وجولتها الخارجية تؤكد سعيها لفتح قنوات تواصل مع الإدارة الأمريكية التي تقطع السلطة الفلسطينية العلاقات معها، متسائلا: ”ما الذي تسعى حماس لتحقيقه عبر ذلك، وهل تريد إنهاء المشروع الوطني من أجل مصالحها الحزبية“.

وشدد الصالحي، على ضرورة أن تضع الفصائل الفلسطينية حدا للممارسات حماس وقراراتها المنفردة، خاصة فيما يتعلق بالتواصل مع إسرائيل والولايات المتحدة، مؤكدا أن مساعي حماس ستؤدي إلى إنهاء القضية الفلسطينية إقليميا ودوليا.

لا تمثل الشعب

من ناحيته، قال أمين سر هيئة العمل الوطني، محمود الزق، إن حركة حماس بمسماها الراهن حركة سياسية وفصيل سياسي، وليست حكومة فلسطينية أو ممثلاً عن الشعب الفلسطيني.

وأوضح الزق، في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“، أنه لا يحق لحركة حماس مطلقا أن تدعي تمثيل شعبنا الفلسطيني وعليها أن تدرك تماماً بأن الأمر خطير جدا، متابعاً: ”تصريحاتها تمثل شقا للصف الفلسطيني وإيحاء بأن هناك جهتين تمثل الشعب الفلسطيني وهذا أمر مضر وخطير“.

وأضاف الزق: ”من يستطيع أن ينكر أن حماس وقعت على تفاهمات مع إسرائيل عبر السفير القطري محمد العمادي، وهذه التفاهمات ترقى لمستوى الاتفاقيات التي كانت حول الحدود والمعابر وإقامة المستشفى في بيت حانون“.

بدوره، قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح، بيان طبيب، إن حماس تسعى مجددا لإضفاء الشرعية على انقلابها في قطاع غزة، وتسعى إلى فرض سطلتها على القرار الوطني الفلسطيني عبر فرض السلطة العسكرية على القطاع.

وأضاف طبيب، في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“، أن حركة حماس عبر زياراتها الخارجية تريد فتح أبواب حوار جديدة مع أمريكا وحلفائها في المنطقة وترويج نفسها كأنها البديل الأنسب عن القيادة الفلسطينية لقيادة تطبيق ملف (صفقة القرن) الأمريكية، مشددا على أن ما يحدث انفصال تام بين شطري الوطن.

ولفت طبيب، إلى أن حماس تنفذ مشاريع وأجندات جماعة الإخوان المسلمين وتسير على ذات الخطى، كما أنها تسعى لإقامة دولة في غزة، معتبرا أن ذلك هو الحلم الذي يسعى إليه جماعة الإخوان منذ تأسيسها.

وفي السياق، قال المحلل السياسي، محمد مصلح، إن الجولة الأخيرة لحركة حماس وتصريحات قياداتها تؤكد مساعي حماس لطرح نفسها بديلا عن القيادة الفلسطينية، لافتا إلى أن تصريحات خليل الحية الأخيرة تؤكد نوايا حماس بهذا الشأن.

وأضاف مصلح، لـ ”إرم نيوز“: ”لا يمكن الحديث عن أي مكاسب سياسية فلسطينية ودبلوماسية دون إنهاء ملف الانقسام، الأمر الذي تدركه حركة حماس ويجعلها تصر على مواصلة حالة الانقسام وعدم إتمام المصالحة“، لافتا إلى أن حماس تسعى لفتح علاقات مع الدول الأوروبية تمهيدا لعلاقات غير مباشرة مع الولايات المتحدة.

وبين مصلح، أن حماس تسعى عبر قطر لإقناع أمريكا بفتح حوار غير مباشر بما يمكنها من فرض نفسها كبديل عن الفصائل الفلسطينية ومنظمة التحرير، مشددا على ضرورة وضع حد لكل هذه الممارسات التي لا تخدم الفلسطينيين.

يذكر أن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية يقوم بجولة خارجية لعدد من الدول الحليفة مع حركته، كما زار إيران وشارك في جنازة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

وتوالت تصريحات قيادات حماس بشأن الجولات الخارجية، حيث أبدى عضو المكتب السياسي للحركة خليل الحية استعداد قيادة حركته زيارة أي دولة في العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com