الهدنة الثالثة في إدلب تدخل حيز التنفيذ.. والمرصد السوري يسجل خروقات – إرم نيوز‬‎

الهدنة الثالثة في إدلب تدخل حيز التنفيذ.. والمرصد السوري يسجل خروقات

الهدنة الثالثة في إدلب تدخل حيز التنفيذ.. والمرصد السوري يسجل خروقات

المصدر: إرم نيوز

دخلت الهدنة التي أعلنت عنها روسيا وتركيا حيز التنفيذ، اليوم الأحد، في منطقة إدلب، لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان سجل عدة خروقات في الساعات الأولى لسريان وقف إطلاق النار.

وأشار المرصد السوري إلى أن قوات النظام عمدت إلى خرق الهدوء، عبر استهدافها بالقذائف الصاروخية مدينة معرة النعمان وقرية معرشمشة و كفرباسين ومعرشورين وتقانة وتلمنس بريف إدلب.

وأوضح المرصد أن السلطات السورية بدأت بتجهيز ثلاثة معابر إنسانية، كي يتمكن المدنيون، في ظل الهدنة الهشة، من الخروج من مناطق في إدلب خاضعة لسيطرة المتشددين، وأبرزهم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) إلى مناطق سيطرة النظام.

وجاء تطبيق الهدنة بعد مقتل 19 مدنيا، السبت، جراء قصف جوي للقوات الحكومية استهدف مدينة إدلب وبلدتي بنش والنيرب في ريف المدينة.

وجاء القصف قبل ساعات من دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، والذي يهدف إلى وضع حد للتصعيدِ العسكري المتواصل منذ نهاية نيسان/ أبريل الماضي، وازدادت شدته منذ الـ 19 من كانون الأول/ ديسمبر الماضي وهو ما أسفر عن مقتل عشرات المدنيين، كما تسبب في نزوح أكثر من 300 ألف مدني، حسب الأمم المتحدة.

وكانت تركيا وروسيا أعلنتا، الأسبوع الماضي، التوصل إلى اتفاق جديد يقضي بوقف العمليات العسكرية في مدينة إدلب، بعد قمة في إسطنبول بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

ويعتبر هذا ثالث اتفاق بين الطرفين فيما يخص إدلب، إذ سبقه اتفاقان لم يصمدا طويلا، في ظل الخروقات المتبادلة بين النظام وبين فصائل مسلحة معارضة تسيطر على إدلب.

وحسب بيان لوزارة الدفاع التركية، صدر في الـ10 من كانون الثاني/ يناير الحالي، فإن روسيا وتركيا اتفقتا على وقف إطلاق النار وإيقاف الهجمات البرية والجوية في منطقة ”خفض التصعيد“ في إدلب.

ويشكك مراقبون في مدى صمود هذه الهدنة الجديدة أمام الخروقات المتوقعة، خصوصا وأن الجماعات المتطرفة في إدلب، وعلى رأسها هيئة تحرير الشام لم تعلن عن أي التزام بالهدنة.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قال في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، خلال زيارة عدت الأولى له إلى محافظة إدلب منذ بدء الاحتجاجات في البلاد، إن معركة إدلب هي الأساس لحسم الحرب في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com