مسؤول حكومي يغضب العراقيين بعد وصفه خامنئي بـ“السيد القائد“ (فيديو) – إرم نيوز‬‎

مسؤول حكومي يغضب العراقيين بعد وصفه خامنئي بـ“السيد القائد“ (فيديو)

مسؤول حكومي يغضب العراقيين بعد وصفه خامنئي بـ“السيد القائد“ (فيديو)

المصدر: بغداد - إرم نيوز

أثار مستشار الأمن الوطني العراقي ورئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق، فالح الفياض، جدلا واسعا، إثر وصفه المرشد الإيراني علي خامنئي، بـ“السيد القائد“، خلال كلمته التي ألقاها في الحفل التأبيني الرسمي، لقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني.

وظهر الفياض إلى جانب رجل دين إيراني خلال مراسم العزاء، وهو يلقي كلمة بدأها بكلمة ”سماحة السيد القائد“ في إشارة إلى علي خامنئي الذي كان حاضرا في مراسم التأبين.

وضم وفد العراق الذي حضر المراسم في إيران، زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، ووزير المالية فؤاد حسين، فضلا عن القيادي في المجلس الإسلامي الأعلى همام حمودي.

وعلق المدون والمغرد عبدالعزيز السويد، قائلا: ”مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض يصف علي خامنئي بسماحة السيد القائد هذه حقيقة السيادة لدى الحكومة العراقية، تدير بالوكالة ولاية إيرانية.. شاهر ظاهر“.

أما الناشط في الاحتجاجات العراقية، سامر هيلين، فقال: ”فالح الفياض خلال كلمته أمام خامنئي يقول نعتذر لضيفنا المغدور سليماني الذي غدر به من أيادي الشر.. الشعب العراقي وفي له عندما هتف مشكور حجي قاسم ما قصرت ويانه“.

وأضاف سامر: ”أيادي الشر هاي أنت كنت يمهم قبل شهر وتفتر في واشنطن، وهم إلي تتعامل وياهم وأنت تترأس 3 أجهزة أمنية!!“.

ويشغل الفياض منصب مستشار الأمن الوطني العراقي منذ العام 2014، ورئيس هيئة الحشد الشعبي، ويتهمه ناشطون ومحتجون بالمسؤولية عن مقتل عشرات المتظاهرين خلال احتجاجات أكتوبر.

بدوره، أكد عبد العزيز بكر، أن “ مسؤولي المنطقة الخضراء يتمادون بمحاولة إذلال العراق من خلال إهانة أنفسهم لشعورهم بالدونية والتبعية.. فالح الفياض يفترض أنه مسؤول عراقي كيف يخاطب خامنئي (سماحة السيد القائد أعزه الله) نسي نفسه أنه يمثل دولة أخرى اسمها العراق“.

وأضاف: ”ارحلوا فالعراق أكبر منكم وأعزّ“.

وطالب آخرون، بإقالة الفياض من منصبه، ومحاكمته على حديثه.

وقال الباحث في الشأن السياسي وائل الشمري، إن ”حديث الفياض، يكشف حقيقة تبعية هيئة الحشد الشعبي، إلى إيران، من خلال الكلمات التي استخدمها، وحضوره أمام الإيرانيين، وحديثه بحرقه عن مقتل سليماني، ما يؤكد بما لا يقبل الشك، هيمنة إيران على هذا الجهاز العراقي، واختطافه بشكل تام، واستغلاله لصالح مآربها في العراق، والمنطقة، واستغلال عواطف البسطاء من الناس؛ لتجنيدهم في الحرب، من خلال الحشد والميليشيات الأخرى“.

وأضاف الشمري لـ“إرم نيوز“ أن ”الحكومة العراقية مدعوة اليوم إلى النظر في منح الفياض تلك المناصب الحساسة، وإنهاء خدماته، وتعيين شخصيات ولاؤها للعراق فقط، دون غيره من البلدان الأخرى، والابتعاد عن الأشخاص مزدوجي الولاء“، على حد تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com