الحكومة الفلسطينية: إسرائيل بدأت إجراءات عملية لضم الضفة الغربية – إرم نيوز‬‎

الحكومة الفلسطينية: إسرائيل بدأت إجراءات عملية لضم الضفة الغربية

الحكومة الفلسطينية: إسرائيل بدأت إجراءات عملية لضم الضفة الغربية

المصدر: رام الله- إرم نيوز

قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، اليوم الخميس، إن ”حكومة الاحتلال تعلم تماما أن أي خطوة لضم أراض من الضفة الغربية المحتلة وما تكتنزه من موارد وثروات طبيعية، هي بمثابة جريمة حرب“.

وأضاف في تصريح نقلته ”وفا“، أن ”تصريحات بنيامين نتنياهو (رئيس الوزراء)  ونفتالي بينيت (وزير الدفاع)، تعكس استمرار حكومة الاحتلال بفرض سياسة الأمر الواقع وممارسة غطرسة القوة؛ للاستيلاء على المزيد من الأراضي الفلسطينية“.

وأشار إلى أن ذلك من شأنه أن يضاعف المطالبات من المحكمة الجنائية الدولية للتسريع في فتح ملف الاستيطان؛ باعتباره الأبرز في القضايا المقدمة للمحكمة، التي أعلنت مدعيتها العامة، مؤخرا، فتح تحقيق حول جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ولفت ملحم إلى أن الحكومة بادرت من اليوم الأول لتسلمها مهامها في دعم المواطنين الفلسطينيين في المناطق المحاذية للمستوطنات، ومشاريع استصلاح الأراضي، وإطلاق مشروع التنمية بالعناقيد الزراعية والصناعية وغيرها، ودعت الخريجين الجدد للتوجه إلى الأغوار وفتحت أمامهم أبواب الاستثمار في المنطقة، موضحا أن العديد من المشاريع بدأت تتبلور في تلك المنطقة بدعم أوروبي، فيما يحاول الاحتلال إعاقتها وهدمها.

وتشكل المنطقة ”ج“ نحو 61% من مساحة الضفة الغربية، ويقطن في المنطقة حاليا نحو 150 ألف فلسطيني، فيما يعيش أكثر من 350 ألف مستوطن، بحسب مكتب مراقب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة ”أوتشا“.

 وتكتسب المنطقة ”ج“ أهمية سياسية وجغرافية واقتصادية للدولة الفلسطينية المستقبلية.

من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم حركة فتح حسين حمايل، إن تصريحات بينيت ”ضرب من الجنون والتهور السياسي“، وتقع ضمن الدعاية الانتخابية التي ستقود المنطقة إلى مزيد من التوتر والدمار“.

وأكد أن حركة فتح تعتبر أن هذه المهازل السياسية والتصريحات تستند إلى عقلية الإجرام بكافة أشكاله، وهي مكملة لممارسات عصابات المستوطنين باقتلاع الأشجار والاعتداءات على المواطنين في مناطق الضفة الغربية.

وطالب حمايل أبناء الحركة في كافة مواقعهم بضرورة قيادة زمام المبادرة في التصدي لهذه الأعمال العدوانية من خلال تفعيل لجان الحراسة الليلية وتفعيل المقاومة الشعبية في كافة أرجاء الوطن.

ودعا الفصائل ومؤسسات المجتمع الفلسطيني إلى التكاتف بشكل يرقى إلى التحدي في هذه المرحلة، ويكون ذلك جنبا إلى جنب مع المتابعة والاتصالات الدولية التي تقوم بها القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس مع مؤسسات المجتمع الدولي.

وكشف بينيت، أمس الأربعاء، عن مساعي إسرائيل لفرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية المحتلة، معلنا ضم مناطق ”ج“ في الضفة الغربية لإسرائيل.

وقال  في تصريح صحفي: ”هدف إسرائيل، خلال عقد من الزمن أن يسكن في الضفة الغربية مليون مواطن إسرائيلي“.

ويأتي قرار بينيت، بعد تعهدات سابقة من قبل نتنياهو، بضم المناطق ”ج“ من الضفة الغربية لإسرائيل.

وأمس الأربعاء، تعهد نتنياهو، بعدم إخلاء أي مستوطنة إسرائيلية، في الأراضي الفلسطينية، في إطار أي خطة سلام، مستقبلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com