الإخوان يفشلون في صناعة ”رابعة“ جديدة بالمطرية

الشرطة المصرية بمعاونة إمدادات الجيش تنجح في افشال مخطط الإخوان المسلمين لصنع اعتصام جديد، بمنطقة المطرية بالقاهرة، مشابه لاعتصامي "رابعة" و"النهضة".

المصدر: القاهرة – (خاص) من شوقي عصام

تحولت منطقة ”المطرية“ بالعاصمة القاهرة، إلى مكان أقرب ما يكون إلى مدينة أشباح، بعد ليلة عصيبة شهدت أعمال حرق وعنف، واستخدام المولوتوف وقطع الطرق بالإطارات المشتعلة، في إطار الحرب المتبادلة بين قوات الشرطة وأنصار جماعة ”الإخوان المسلمين“ في حين حاول بعض الأهالي ترك منازلهم، لحين تحسن الأجواء، بعد أن أصبحت روائح الغاز المسيل للدموع، والمولوتوف، منتشرة في جميع الأرجاء، بينما التزم مواطنون آخرون بيوتهم، لصعوبة الهروب من المنطقة، أو خوفاً على ممتلكاتهم ومنازلهم من السرقة، بعد تردد أنباء عن تعرض بعض المحال التجارية للنهب.

وسيطرت قوات الأمن بمعاونة إمدادات عسكرية من الجيش على الموقف، فضلاً عن التدخل المباشر للقوات الخاصة بوزارة الداخلية، بعد حرب شوارع ظلت قائمة، على خلفية محاولة جماعة ”الإخوان“ لإحياء حالة اعتصام ”رابعة العدوية“ بمدينة نصر، من جديد، ولكن هذه المرة في منطقة المطرية، حيث توافد بعد صلاة الجمعة الآلاف من عناصر الجماعة، وقاموا بنصب منصة، فضلاً عن عتاد الخيم والمولدات الكهربائية، ومع استقرار الاعتصام، وتوافد آخرين من أنصار الإخوان، قامت قوات الأمن المركزي باقتحام مكان التظاهر بميدان ”النعام“، الفاصل بين منطقتي ”المطرية“ و“عين شمس“ لتفض التجمع الذي لم يستمر أكثر من ساعة، وذلك باستخدام قنابل الغاز، التي استطاعت تفريق أنصار ”الإخوان“ وأسرهم خلال بضع دقائق، لتدخل المصفحات الشرطية إلى ”النعام“، وتفرض سيطرتها على الشوارع المحيطة والمداخل والمخارج، في حالة أشبه بـ ”حظر التجوال“.

وحاول قيادات الاعتصام بعد الفض التأكيد على الاستمرار في التواجد، في الوقت الذي خرجت فيه مصفحات وسيارات الشرطة تطارد عناصر ”الإخوان“ في الشوارع الرئيسية بمنطقة المطرية، بينما شهدت الشوارع الجانبية لمنطقة ”عين شمس“ مطاردات وتبادلاً لإطلاق النار بين الجانبين.

وعلى خلفية الاشتباكات التي انتقلت إلى محيط المترو، تعرضت أجزاء من محطة ”المطرية“ للحرق، لتتناثر شظايا المولوتوف والخرطوش، إلى الأشجار المحيطة التي اشتعلت بكثافة، مما دفع قوات الحماية المدنية ”المطافئ“ إلى التوجه لإخماد الحريق، في حين قامت عناصر إخوانية باعتراض طريق سيارات الإطفاء، فتدخلت الشرطة التي تعرضت لإجهاد كبير، لاسيما بعد اشتباكات كوبري المطرية، الذي استولت عليه ”الجماعة“، كنقطة استراتيجية لمواجهة الشرطة، ولكن لم يدم هذا الاستيلاء بسبب تعامل القوات الخاصة على الفور، لتفشل محاولة الإخوان في محاولة صنع اعتصام جديد مشابه لاعتصامي ”رابعة“ و“النهضة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com