أخبار

واشنطن بوست:بوتفليقة مطالب بحسم موقفه
تاريخ النشر: 16 فبراير 2014 13:43 GMT
تاريخ التحديث: 16 فبراير 2014 13:55 GMT

واشنطن بوست:بوتفليقة مطالب بحسم موقفه

الجزائر تمر بمرحلة حساسة فهي مقبلة على تحديات سياسية جديدة في ظل التنافس بين الأقطاب السياسية وتبادل الاتهامات في هرم السلطة.

+A -A
المصدر: الجزائر- (خاص) من واسيني سواريت

قال الخبير السياسي في شؤون دول شمال إفريقيا الأمريكي ”جيف بورتر“ في حديث لصحيفة“واشنطن بوست“ : ”أن أمر إعلان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ترشحه من عدمه في الانتخابات الرئاسية المقبلة في غاية الأهمية بالوقت الحالي“.

ورأى بورتر أن الفصل في ترشح بوتفليقة في الأسابيع الثلاثة المقبلة أمر حساس للغاية فالوضع بالجزائر ”خارج عن العادة“ واصفا الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها شهر نيسان/إبريل المقبل بالمصيرية حيث التنافس بين الأقطاب السياسية في الجزائر أخذ منحى جديدا مقارنة بالانتخابات الرئاسية الماضية بعد استعمال بعض المرشحين طرقا جديدة من أجل أخذ الأفضلية السياسية.

وكشفت ”واشنطن بوست“ أن الجزائر مقبلة على تحديات سياسية جديدة خاصة أن الانتخابات المقبلة تمر بظروف خاصة في ظل الاتهامات المتبادلة في هرم السلطة.

وأوردت الصحيفة أبرز تلك الاتهامات حيث يتهم الأمين العام لحزب جبهة التحرير عمار سعداني الرجل الأول في المخابرات محمد مدين -المدعو بتوفيق- بتسببه في الآفات التي تعيشها الجزائر.

وتضيف الصحيفة أن ذلك أحدث هزة في الوسط السياسي, لكن الرئيس الجزائري بوتفليقة ضرب سعداني بطريقة غير مباشرة حينما أصدر بيان تعزية بعد سقوط الطائرة العسكرية حيث أكد أنه لا يجوز لأي جهة مهما كانت المساس بكيان الجيش.

وما بين كل هذه المعطيات وردود الأفعال المنبثقة عن الجو السياسي الذي تعيشه الجزائر, لازال الشارع يتساءل هل الرئيس بوتفليقة قادر على خوض المعركة السياسية بعد الأزمة الصحية التي تعرض إليها, وهل هناك شخصية جديدة متفق عليها من المخابرات و السلطة قادرة على قيادة الجزائر في حالة عدم ترشح بوتفليقة؟.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك