زعيم ميليشيا العصائب في العراق يحذر من تظاهرات الثلاثاء: ”سيسقط أكبر عدد من القتلى“ (فيديو)‎ – إرم نيوز‬‎

زعيم ميليشيا العصائب في العراق يحذر من تظاهرات الثلاثاء: ”سيسقط أكبر عدد من القتلى“ (فيديو)‎

زعيم ميليشيا العصائب في العراق يحذر من تظاهرات الثلاثاء: ”سيسقط أكبر عدد من القتلى“ (فيديو)‎

المصدر: محمد عبدالجبار – إرم نيوز

حذر زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، المقرب من إيران، من تظاهرات غدٍ الثلاثاء المقرر أن تتجه من كافة المحافظات العراقية نحو العاصمة بغداد.

وقال الخزعلي في كلمة له، خلال مهرجان لميليشيا العصائب في بغداد، اليوم الإثنين: إن ”تظاهرات يوم الثلاثاء يراد منها نقل الفوضى من المحافظات إلى داخل العاصمة العراقية بغداد، ويراد منها زعزعة الوضع الأمني في داخل بغداد، ويراد منها إيقاع أكثر عدد ممكن من القتلى والجرحى، ويراد منها حرق مؤسسات الدولة، ويراد منها سرقة البنك المركزي العراقي“، حسب قوله.

وبين أننا ”قد حذرنا من أحداث شهر أكتوبر/ تشرين الأول، ولهذا نحذر اليوم من أحداث تظاهرات يوم  الثلاثاء، فهذا حدث خبيث يراد منه فوضى عارمة في بغداد يسقط فيها أكبر عدد قتلى ممكن وأكبر عملية تدمير ونهب“.

زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق محذرًا: "تظاهرات الغد بالعراق ستشهد أكبر عدد من القتلى"

قيس الخزعلي زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق محذرًا: "تظاهرات الغد بالعراق ستشهد أكبر عدد من القتلى"#إرم_نيوز #العراق_ينتفض

تم النشر بواسطة ‏Erem News إرم نيوز‏ في الاثنين، ٩ ديسمبر ٢٠١٩

وتعليقًا على تصريحات الخزعلي المثيرة، قال السياسي العراقي انتفاض قنبر، لـ“إرم نيوز“: إن ”تحذيرات الخزعلي هي تهديد للشباب المتظاهر، فهو يريد إيصال رسالة تهديد للمتظاهرين؛ بحجة هذه التحذيرات، فالميليشيات المدعومة من إيران سوف تعمل أي شيء وكل شيء من أجل الحفاظ على مكاسبها في الدولة العراقية“.

وبين قنبر أن ”أي جرائم سوف ترتكب في تظاهرات يوم غد الموحد تتحمل مسؤوليتها الميليشيات المدعومة من إيران وعلى رأسها عصائب أهل الحق، فرسالة الخزعلي تدينه على كل فعل إجرامي وإرهابي قد يطال المتظاهرين يوم غد“، وفق تعبير السياسي العراقي.

ونشر عدد من مواقع التواصل الاجتماعي دعوات إلى القيام بتظاهرة موحدة في العاصمة العراقية بغداد، تجمع كافة المحافظات، بما فيها المحافظات الغربية ذات الأغلبية السنية، يوم الثلاثاء.

ويشهد العراق منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول الماضي تظاهرات شعبية عارمة، احتجاجًا على تردي الأوضاع المعيشية، تحولت فيما بعد إلى إسقاط الحكومة، حيث أسفرت حتى الآن عن مقتل ما يقارب 400 شخصٍ، وإصابة نحو 15 ألف آخرين بجروح متفاوتة، واعتقال واختطاف الآلاف من المتظاهرين، وفق المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com