”انتفاضة الانتحار“.. الغلاء يعيد زخم الاحتجاجات للشارع اللبناني (فيديو) – إرم نيوز‬‎

”انتفاضة الانتحار“.. الغلاء يعيد زخم الاحتجاجات للشارع اللبناني (فيديو)

”انتفاضة الانتحار“.. الغلاء يعيد زخم الاحتجاجات للشارع اللبناني (فيديو)

المصدر: بيروت - إرم نيوز

عاد المحتجون اللبنانيون إلى الشارع مجددًا، اليوم الخميس، تزامنًا مع حديث عن بدء استشارات تشكيل الحكومة الجديدة التي تسربت معلومات حول إسنادها لرجل الأعمال سمير الخطيب.

وفي أنحاء محدودة بالعاصمة عمد المحتجون إلى قطع الطرقات، قبل إعادة فتحها مجددًا، بعد ساعات من احتجاجات نسائية في أنحاء متفرقة من البلاد استمرت حتى ساعات متأخرة من ليل أمس الأربعاء، واستمدت حراكها من حالات الانتحار التي شهدتها البلاد.

وأعلنت رئاسة الجمهورية اللبنانية أنها دعت لاستشارات نيابية ملزمة، الاثنين المقبل، لتسمي الكتل النيابية مرشحها لتأليف الحكومة المقبلة.

شهدت لبنان حالات انتحار عديدة خلال الأيام الماضية سلطت الضوء على الوضع المعيشي المتردي، وأشعل وقود الاحتجاجات من جديد.

ففي مدينة صيدا الساحلية، عاصمة جنوب لبنان، خرجت مئات النساء مساء الأربعاء، في تظاهرات ضد الزيادة الكبيرة بأسعار المواد الغذائية والسلع الاستهلاكية، والتي وصلت في بعض الحالات إلى أكثر من 10 أضعاف بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.

وقال موقع ”صيدا أونلاين“ إن المئات من نساء المدينة الفينيقية البالغ عدد سكانها نحو 250 ألف نسمة تظاهرن في شوارع المدينة ”احتجاجًا على الصرف التعسفي من البنوك والتلاعب بسعر صرف الدولار الأمريكي والفقر والجوع والغلاء في ظل الأزمة الاقتصادية والمالية الخانقة التي يعيشها لبنان“.

وقالت إيمان حنينة ”إن مسيرة نساء ضد الغلاء تهدف إلى رفع الصوت ضد الغلاء وارتفاع الأسعار، فالوضع وصل إلى مرحلة لا يمكن السكوت عنها، بعد نهب ما في المصارف، يتم الآن نهب ممنهج لما في الجيوب“.

وبهدف تخفيف تأثير الغلاء ومنع مزيد من حالات الانتحار، أعلن مطعم في المدينة عن ”مبادرة إنسانية“ لتوصيل الطعام للأسر الفقيرة، في خطوة تعكس سوء الأوضاع الاقتصادية والإنسانية، نتيجة الاحتجاجات الشعبية التي تعصف بلبنان منذ منتصف شهر تشرين الأول /أكتوبر الماضي للمطالبة بحكومة جديدة قادرة على التعامل مع الأزمة.

وأشار الموقع إلى أنه تزامنًا مع التظاهرة أعلن مطعم ”المستشار“ في صيدا عن مبادرة إنسانية تقضي بتوصيل الطعام إلى أي محتاج بمجرد طلبه ذلك“.

ونقل عن صاحب المطعم سامي البقاعي قوله: ”إن هذه المبادرة تأتي في ظل الظروف الاستثنائية والصعبة التي تمر بها البلاد، خاصة أن العديد من العائلات لا تجد ما تسد به رمق أولادها، ولهذا فإن من واجبنا أن نساعد بما نقدر عليه“.

وتابع البقاعي: ”هذا هو الوقت الذي يمكن فيه لأي شخص أن يساهم بمساعدة الآخرين، خصوصا أن هناك أشخاصًا لا يملكون ثمن طعام أولادهم، ما أدى إلى وقوع عدد من حالات الانتحار“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com