منتدون يدعون لضرورة بدء حوار فلسطيني شامل

منتدون يدعون لضرورة بدء حوار فلسطيني شامل

غزة- دعا خبراء ومفكرون فلسطينيون، الاثنين، إلى ضرورة بدء حوار فلسطيني شامل، بين كافة القوى الفلسطينية، لإعادة تفعيل ملف المصالحة ”المتعثر“.

جاء هذا في توصيات ”ندوة“ بعنوان ”مستقبل المشروع الوطني الفلسطيني“، عقدت، الإثنين، في قطاع غزة بمشاركة سياسيين، ونوّاب، وكتّاب، ونظّمها مركز ”بيت الحكمة للاستشارات وحل النزاعات“، في غزة بالتعاون مع هيئة الوفاق الفلسطيني.

ودعا أمين سر هيئة الوفاق الفلسطيني، جميل سلامة، خلال تلاوته لتوصيات الندوة إلى ”نقل ملف المصالحة من الثنائية بين حركتي فتح وحماس، وبدء حوار فلسطيني يشمل كافة الأطياف السياسية“.

وأضاف:“ كي نتجاوز أزمات المصالحة، يجب التوافق على برنامج وطني مشترك يجمع المقاومة والعمل السياسي والمفاوضات معًا“.

وشدد سلامة على أهمية ”إعادة ترتيب البيت الفلسطيني في أسرع وقت، وإعادة صياغة النظام السياسي على أساس الشراكة بين الكل الفلسطيني“.

من جانبه أكد القيادي في حركة فتح، فيصل أبو شهلا، في كلمة له خلال الندوة على ”ضرورة تطبيق بنود اتفاق المصالحة الفلسطينية“.

وكانت منظمة التحرير، قررت في اجتماع لها أول الشهر الجاري، البدء بالاتصال مع حركة حماس، لترتيب زيارة وفد من الفصائل لغزة، لبحث تطبيق اتفاق المصالحة الذي وقّع في 23أبريل/نيسان من العام الماضي، وتشكلت بموجبه حكومة الوفاق الوطني في الثاني من يونيو/حزيران من نفس الماضي.

ومنذ تشكيلها، لم تتسلم حكومة الوفاق أيا من مهامها في غزة، بسبب ما تقول إنه ”تشكيل حركة حماس“، لحكومة ظل“، في القطاع، وهو ما تنفيه الحركة.

وأدى عدم تسلم الحكومة لمهامها، إلى تفاقم الأزمات التي يعاني منها القطاع والتي من أبرزها: أزمة الكهرباء، والمحروقات، وعمل المعابر وخاصة معبر رفح البري على الحدود بين مصر وغزة، إلى جانب أزمة عدم صرف رواتب موظفي حكومة حماس السابقة البالغ عددهم نحو 45 ألف موظف، وتعطل عمل الوزارات وخاصة وزارة الصحة والمستشفيات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com