صراخ وبكاء أسر المصريين الذين ذبحهم داعش ليبيا

صراخ وبكاء أسر المصريين الذين ذبحهم داعش ليبيا

القاهرة د- خل أهالي المصريين المختطفين في ليبيا في حالة من البكاء والصراخ، بعد نشر تسجيل مصور منسوب لتنظيم ”داعش“ يظهر ذبح ذويهم من قبل مسلحي التنظيم الإرهابي، مؤكدين صحة صور ذويهم التي ظهرت في التسجيل المصور.

واتشحت قرية ”العور“، بمركز سمالوط، محافظة المنيا، وسط مصر، بالسواد، وسط حالة من الصراخ والبكاء بعد نشر فيديو إعدام 21 مسيحيا مصريا بينهم 20 من أبناء القرية، وتحولت القرية إلى ما يشبه المأتم الجماعي.

ووسط بكاء هستيري قالت عطيات شحاته والده ”أبانوب“ أحد الضحايا: ”منكم لله يا أعداء الدين وإرهابين قتلوا ولادنا ولازم (الرئيس المصري عبد الفتاح) السيسى يقتص لأولادنا من هؤلاء الإرهابيين“.

الأنبا مقار عيسى، راعى كنيسة السيده العذراء، والناشط القبطي مجدى ملك، وعدد من أسر المصريين المختطفين، أكدوا أن التسجيل المصور الذى بثته مواقع على النت هي صور أبنانهم وذويهم وقد أعدموا ذبحا على يد مسلحي تنظيم ”داعش“.

وقال هانى عبد المسيح، شقيق جرجس، أحد من ظهروا في تسجيل ”الذبح“ إنه شاهد صورة أخيه أثناء إذاعه الفيديو، داعيا الحكومه لـ“اتخاذ قرار حاسم لأنهم أولاد مصر وليس أولادنا وإخواننا فقط“.

وأظهر تسجيل مصور بثه موقع التواصل ”يوتيوب“ مساء اليوم، إعدام تنظيم ”داعش“ في ليبيا 21 مسيحيا مصريا مختطفا ذبحا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com