23 قتيلا من الجيش والحشد الشعبي في سامراء

23 قتيلا من الجيش والحشد الشعبي في...

مصدر أمني يؤكد إصابة 40 شخصا على الأقل في حصيلة أولية قابلة للزيادة، بعد مواجهات مع تنظيم "داعش" في بلدة دجلة شمال سامراء.

صلاح الدين- قتل 23 وجرح 40 عنصرا من الجيش العراقي والحشد الشعبي (مسلحون شيعة يساندون الجيش)، في حصيلة أولية لمعارك مع تنظيم ”داعش“ ببلدة دجلة، شمال سامراء، شمال بغداد؛ حسبما أفاد ضابط بالشرطة.

وقال المقدم خالد الدراجي إن ”معارك عنيفة اندلعت في ناحية دجلة (20 كلم شمال سامراء) عندما حاولت القوات العراقية التقدم فيها“.

وكان تنظيم ”داعش“ قد سيطر على ناحية دجلة، الخميس الماضي، بعد معارك اندلعت حينها.

وتابع الدراجي أن ”23 قتيلا سقطوا من الحشد الشعبي والجيش العراقي و40 جريحا على الأقل في حصيلة أولية قابلة للزيادة“، دون توضيح عدد القتلى من كل من الجيش والحشد كل على حدة.

وقال: ”ما زالت المعارك تسمع بين الحين والآخر في دجلة“.

مصدر طبي في مستشفى سامراء، أكد الحصيلة التي ذكرها الضابط، مضيفا أن ”المستشفى إضافة لتلك الحصيلة استلمت جثث ثلاثة اشخاص معصوبي الأعين وعليم آثار طلقات نارية في بلدة دجلة بعد تقدم القوات العراقية والحشد فيها.“

وتخوض قوات من الجيش العراقي معارك ضارية ضد تنظيم ”داعش“ في عدة مناطق من المحافظات الشمالية والغربية التي تسيطر عليها داعش، بغية استعادة السيطرة على تلك المناطق.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ ”داعش“، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.