قاعدة عين الأسد العراقية ماتزال في مرمى نيران داعش

قاعدة عين الأسد العراقية ماتزال في مرمى نيران داعش

المصدر: بغداد - شبكة إرم الإخبارية

صدت القوات العراقية هجوما لداعش على قاعدة عين الأسد الجوية بمحافظة الأنبار يوم الجمعة لكن نيران مسلحي التنظيم المتطرف ماتزال قادرة على الوصول إلى هذه القاعدة العسكرية الحيوية.

ويدرب نحو 320 جنديا من مشاة البحرية الأمريكية عناصر الفرقة السابعة بالجيش العراقي في القاعدة التي تعرضت في السابق لنيران قذائف المورتر مرة واحدة على الأقل منذ ديسمبر كانون الأول الماضي.

وكان مقاتلو التنظيم قد هاجموا عين الأسد وبلدة البغدادي القريبة، ودارت معركة في محيط القاعدة ولم يتضح على الفور ما اذا كان المهاجمون تمكنوا من اقتحامها.

وقال شيخ قبيلة البو فهد رافع عبد الكريم، اليوم الأحد، إن قوات الجيش العراقي وبمساندة مسلحي العشائر استعادت السيطرة على أجزاء كبيرة من ناحية البغدادي، مشيرا إلى أن قاعدة عين الأسد ماتزال تحت تهديد المسلحين .

وقال الفهداوي، لشبكة رووداو الإعلامية الكردية، إن ”ناحية البغدادي حاليا تحت سيطرة القوات العراقية بعد دحر أغلب مسلحي تنظيم داعش من المدينة وضواحيها خلال اشتباكات مسلحة بمشاركة قوات الجيش العراقي والعشائر ومساندة مقاتلات التحالف الدولي“ .

ولفت الفهداوي، إلى أن ”قاعدة عين الأسد العسكرية حيث يتواجد الجنود الأمريكان ماتزال تحت نيران مسلحي داعش باستهدافها بقذائف الهاون“.

ونوه أيضا، إلى أن نحو 70 بالمئة من ناحية البغدادي (85 كلم غربي الرمادي) أصبحت تحت سيطرة القوات الامنية باستثناء بعض القرى. مؤكدا مقتل العشرات من تنظيم داعش خلال العمليات العسكرية .

ويحاصر التنظيم الذي استولى العام الماضي على مساحات كبيرة من الأراضي في العراق وسوريا بلدة البغدادي منذ أشهر.

وقالت وزارة الدفاع العراقية في موقعها الإلكتروني إن الجيش العراقي قتل ثمانية مهاجمين على مقربة من القاعدة التي تبعد نحو 85 كيلومترا شمال غربي الرمادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com