العراق.. داعش يفقد مواقع مهمة بالبغدادية

العراق.. داعش يفقد مواقع مهمة بالبغدادية

بغداد – أعلن مسؤول محلي في محافظة الأنبار العراقية (غرب) مساء اليوم الأحد، أن تنظيم ”داعش“ خسر غالبية مواقعه المهمة في ناحية البغدادي، غربي الرمادي، بعد شن عملية عسكرية واسعة وبدعم كثيف للتحالف الدولي، متوقعا أن تنتهي العملية العسكرية خلال الساعات المقبلة.

وقال فالح العيساوي نائب رئيس مجلس المحافظة، إن ”قيادة عمليات الأنبار أطلقت ظهر اليوم عملية عسكرية واسعة بمحورين في ناحية البغدادي (90 كم غربي مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار) بدعم كثيف من التحالف للدولي الذي قصف العديد من مواقع تنظيم داعش في الناحية“.

وأضاف العيساوي أن ”العملية العسكرية انطلقت من محورين الأول من قاعدة عين الأسد والثاني من جهة قضاء حديثة“، لافتا إلى أن ”العملية العسكرية لاتزال متواصلة ووفقا للقيادات العسكرية فان العملية ستنهي خلال الساعات القادمة باسترجاع جميع الحدود الإدارية للناحية“.

وأوضح العيساوي أن القوات الأمنية تمكنت من إبعاد عناصر تنظيم داعش من محيط المجمع السكني في أطراف البغدادي الذي حاصرته ليومين، إضافة إلى أبعاد خطر استهداف قاعدة ”عين الأسد“ بقذائف الهاون“.

وأشار إلى أن ”تعزيزات عسكرية وصلت إلى قاعدة عين الأسد الجوية، بالإضافة إلى أن العملية العسكرية تنفذ بإشراف وزير الدفاع“.

وكان اللواء الركن قاسم المحمدي قائد عمليات الأنبار (تابعة للجيش) قد أعلن في وقت سابق من اليوم مقتل 21 عنصراً من التنظيم وإصابة 42 آخرين، بالإضافة الى تدمير 19 آلية عسكرية كانوا يستقلونها، وتفجير 4 شاحنات مفخخة حصيلة صد الهجوم على ناحية البغدادي.

وتعد قاعدة ”عين الأسد“ العسكرية أحد أهم القواعد العسكرية في العراق، واستخدمتها القوات الأمريكية قاعدة لهم عند احتلالهم العراق بعد عام 2003، ويوجد في هذه القاعدة مطار جوي ومراكز لتدريب المقاتلين من القوات الأمنية وأبناء العشائر الذين يواجهون تنظيم ”داعش“ حالياً. ‎

وتضاربت الأنباء أول أمس الجمعة، حول سيطرة تنظيم ”داعش“ على ناحية البغدادي ذات الأهمية الاستراتيجية لقربها من قاعدة ”عين الأسد“ العسكرية التي تعد من أكبر القواعد العسكرية في العراق، ويتواجد فيها أكثر من 300 مستشار ومدرب عسكري أمريكي يعملون على توجيه المشورة والتدريب للقوات العراقية التي تقاتل تنظيم ”داعش“ في الأنبار.

وتخوض قوات من الجيش العراقي مدعومة بقوات البيشمركة الكردية وميليشيات شيعية وعشائرية مسلحة معارك ضارية ضد تنظيم ”داعش“ في عدة مناطق من المحافظات الشمالية والغربية من العراق التي يسيطر عليها ”داعش“ منذ أشهر بغية استعادة السيطرة على تلك المناطق.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ ”داعش“، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة