داعش يعدم 3 من أفراد الشرطة في بلدة عراقية

داعش يعدم 3 من أفراد الشرطة في بلدة عراقية

بغداد -قال مصدر أمني في محافظة الأنبار غربي العراق إن تنظيم ”داعش“ أعدم 3 من أفراد الشرطة اليوم الأحد بإطلاق النار عليهم من مسافة قريبة بعد اعتقالهم في ناحية البغدادي غرب مدينة الرمادي مركز المحافظة.

وكان الضحايا الثلاثاء ضمن 28 من أفراد الشرطة جرى احتجازهم من قبل مسلحي ”داعش“ في مركز ناحية البغدادي، بحسب المصدر ذاته .

وأوضح المصدر، وهو ضابط شرطة رفض ذكر اسمه، أن بين الثلاثة المعدومين ضابط في دائرة الجنسية.

وأضاف أن مسلحي ”داعش“ نقلوا بقية المحتجزين إلى السجون التابعة للتنظيم في المناطق التي ما زالت تحت سيطرتهم في هيت وراوة القريبتين غربي المحافظة.

وعلى مدى الأيام الثلاثة الماضية يشن مقاتلو ”داعش“ هجوما واسعا على مركز ناحية البغدادي وتمكنوا من اجتياح البلدة والسيطرة على أجزاء منها.

وشكل هذا الهجوم تهديدا على قاعدة ”عين الأسد“ الجوية التي يتواجد فيها جنود أمريكيون والواقعة على بعد 5 كيلومترات إلى الجنوب الغربي من البلدة.

وقال مصدر محلي من داخل مركز الناحية إن المعارك العنيفة لا تزال متواصلة في البلدة حتى عصر اليوم بين مقاتلي ”داعش“ وقوات الجيش العراقي التي يساندها مقاتلو العشائر وغارات جوية تشنها مقاتلات التحالف الدولي.

وأضاف أن القوات الحكومية تحاول استعادة البلدة وطرد المسلحين منها، مشيرا إلى أن القوات العراقية حققت بعض التقدم صباح اليوم.

ولم يقدم المصدر أي أرقام عن عدد الخسائر البشرية في المعارك.

وقبل يومين، أبلغت مصادر عراقية أن 4 طائرات أباتشي أمريكية شاركت في صد هجوم داعش على مقربة من قاعدة عين الأسد الجوية.

ولدى ”داعش“ أسلحة يمكنها ان تطال المروحيات بعكس المقاتلات الحربية التي تعتمد عليها واشنطن وحلفاؤها لضرب المسلحين منذ صيف العام الماضي.

ويوجد في القاعدة نحو 320 جنديا من مشاة البحرية الأمريكية يتولون تدريب عناصر الفرقة السابعة بالجيش العراقي في القاعدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com