مليشيات شيعية تهدد بتصفية عناصر مجاهدي خلق

مليشيات شيعية تهدد بتصفية عناصر مجاهدي خلق

بغداد- هدد سياسي شيعي من الأكراد الفليليين في العراق بتصفية عناصر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة المتواجدين في معسكر ليبرتي قرب مطار بغداد في حال أقدمت واشنطن على تسليح عناصر المنظمة.

وقال عضو الهيئة السياسية للإتحاد الفيلي، الشيخ تحسين الفيلي، في تصريح أورده موقع ”أشرف نيوز“ الإخباري، إن ”فصائل المقاومة الإسلامية العراقية وسرايا الحشد الشعبي (مليشيات) سيجبرون الحكومة على تنقيذ قرار إخراج عناصر منظمة مجاهدي خلق الإرهابية من البلاد“.

وعن مطالبة مجاهدي خلق لأمريكا بإعادة تسليحها لحماية عناصرها من خطر المليشيات الشيعية الموالية لطهران، اعتبر الشيخ الفيلي مطالبة المنظمة بإعادة تسليحها مطلب قديم سيجبرنا على الرد المناسب.

وتساءل عضو الهية السياسية للاتحاد الفيلي قائلاً ”ولكن هل تستطيع أمريكا فعل ذلك وهل الظرف يسمح لهم الجواب، كلا لأن الآن الساحه لنا كقوه وقدرة لطالما الجمهورية الإسلامية بخير“.

وعن موقف الحكومة العراقية من مطالبة منظمة خلق بإعادة السلاح إليها، قال تحسين الفيلي ”هنا تكمن الحقيقة من هنا نعرف هل الحكومة أمريكية أم عراقية“، مضيفاً ”لكن حضور المقاومة والكتائب والحشد الشعبي يجعل من الحكومة ان تتخذ القرار الصحيح“.

وكان ممثلو سكان مخيم اشرف الذين نقلوا الى مخيم الحرية ”ليبرتي“ بالقرب من مطار بغداد الدولي عام 2011 طالبوا الادارة الأمريكية والأمم المتحدة مرات عديدة باتخاذ ترتيبات لحماية وصيانة مقبرة المتوفين في اشرف باموال السكان الخاصة، والبالغ عددهم 3 الاف شخص، بينهم الف من الاطفال والنساء. وفي اليوم الثاني من كانون الأول (ديسمبر) عام 2012 ، نشرت وكالة أنباء فارس المحسوبة على قوات الحرس الايراني صورا عن بعض القبور التي طال العبث بها في أشرف.

وفي نيسان (ابريل) عام 2011 شن الجيش العراقي هجوماً على المخيم أسفر عن مقتل 34 شخصاً واكثر من 300 جريح من سكانه، ثم هاجمه مرات اخرى قبل أن يتم نقل السكان الى مخيم الحرية بالقرب من مطار بغداد الدولي بضواحي العاصمة العراقية، والذي تعرض بدوره الى قصف بصواريخ كاتيوشا نفذته منظمات عراقية موالية لايران التي تدعمها تسليحًا وتدريبًا ومالياً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة