الحريري: الحوار مع حزب الله ضروري لتخفيف التوتر الطائفي

الحريري: الحوار مع حزب الله ضروري لتخفيف التوتر الطائفي

لبنان – قال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري الذي عاد إلى بلاده، أمس السبت، في زيارة نادرة لإحياء الذكرى العاشرة لاغتيال والده، إن الحوار مع حزب الله ضروري لتخفيف حدة التوتر الطائفي في لبنان.

ووجهت محكمة دولية في لاهاي اتهامات لخمسة أعضاء في الحزب الشيعي باغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري عام 2005.

وينفي حزب الله أي دور له في عملية الاغتيال التي أعادت البلاد إلى شفا الحرب الأهلية وما زالت تثير الغضب إلى اليوم. وعمق الحادث انقساما طائفيا في السياسة اللبنانية لا يزال يؤثر فيها إلى اليوم.

وانتقد سعد الحريري وهو أكثر الساسة السنة نفوذا في لبنان -كما يحظى بدعم السعودية- حزب الله لدوره في الصراع السوري وقال إنه لن يسمح للحزب بجر لبنان أكثر من ذلك إلى الحرب الأهلية الدائرة على أبوابه.

لكن الحريري أيد الحوار بين تيار المستقبل الذي يتزعمه وحزب الله الذي تدعمه إيران والذي بدأ في يناير كانون الثاني لاحتواء التوتر في لبنان بعد أن أدت الحرب الأهلية السورية الى تفاقمه.

وقال الحريري في خطاب ألقاه في حفل إحياء ذكرى اغتيال والده ”الحوار بكل بساطة هو حاجة وضرورة في هذه المرحلة.“ وأضاف ”هو حاجة إسلامية لاستيعاب الاحتقان المذهبي الذي لم يعد من الحكمة التغاضي عنه وهو… ضرورة وطنية لتصحيح مسار العملية السياسية وإنهاء الشغور في الرئاسة (اللبنانية).“

والمحادثات وهي الأولى بين السنة والشيعة منذ اندلاع الحرب السورية لم تكن لتجرى دون مباركة القوتين الإقليميتين السعودية وإيران اللتين يبدو أنهما عازمتان على تجنيب لبنان المزيد من القلاقل.

ودعا الحريري حزب الله للعمل مع تيار المستقبل لوضع استراتيجية وطنية لمكافحة التطرف وحث الحزب على إنهاء دوره في سوريا حيث يقاتل أعضاؤه إلى جانب الرئيس بشار الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com