المعارضة تقصف مسقط رأس الأسد بصواريخ غراد

المعارضة تقصف مسقط رأس الأسد بصواريخ غراد

المصدر: أرم ـ دمشق

أعلن المكتب الإعلامي لحركة أحرار الشام الإسلامية، السبت، قصف عدة مواقع لقوات النظام السوري في محافظة اللاذقية الساحلية بعدة صواريخ من نوع ”غراد“.

وأفاد المكتب أن الحركة استهدفت معاقل قوات الدفاع الوطني في مدينة القرداحة، مسقط رأس الرئيس بشار الأسد بعدد من صواريخ الغراد.

وأضاف المكتب أن مقاتلي الحركة قصفوا براجمات الصواريخ معاقل قوات الدفاع الوطني في كلّ من قرية عرامو والدعتور.

وأشار مصدر بالمكتب الإعلامي إلى أن استهداف الحركة جاء اليوم كردّ على المجازر التي ترتكبها قوات الأسد وطائراته في مدينة دوما، ونصرة للمدنيين فيها، حسب تعبيره.

وبين المصدر أن القصف أسفر في حصيلة أولية عن مقتل العقيد إسماعيل محمود إسماعيل الذي نعته صفحات موالية للنظام على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“.

وكان مقاتلو جبهة النصرة (الفرع السوري لتنظيم القاعدة) قصفوا، في وقت سابق، أماكن تمركز القوات النظامية في قمة النبي يونس، بريف اللاذقية بالقذائف المدفعية والصاروخية، وحققوا إصابات مباشرة.

وأفاد ناشطون ميدانيون في المنطقة أن عناصر ”النصرة“ استهدفوا، بأكثر من 50 قذيفة محلية الصنع وهاون، مواقع قوات النظام في قمة النبي يونس، المطلّة على جبل اﻷكراد، الخاضع لسيطرة المعارضة؛ ما أدّى إلى مقتل وجرح عدد من الجنود.

وبحسب المصادر ذاتها فإن استهداف ”النصرة“ لقوات النظام في ريف اللاذقية جاء أيضاً رد على المجازر التي ارتكبتها الطائرات الحربية في مدينة دوما.

وفي حلب، قصف ”فيلق الشام “ أحد الكتائب المقاتلة في الشمال السوري، ظهر السبت، مراكز الميليشيات الطائفية في بلدتي نبّل والزهراء المواليتين للنظام في ريف حلب الشمالي بصواريخ غراد.

وذكر المكتب الإعلاميّ للفيلق ، أن القصف جاء نصرة لمدينة دوما، مضيفاً أن الصواريخ أصابت أهدافها بدقة؛ ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى.

ومن جانبها، أعلنت ”جبهة أنصار الدين“ إطلاق صاروخ محليّ الصنع على مركز لقوات النظام في جبهة عزيزة، جنوب حلب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com