الثني ينفي التراجع عن قرار إيقاف وزير الداخلية

الثني ينفي التراجع عن قرار إيقاف وزير الداخلية

طرابلس- نفي محمد بزازة، المتحدث باسم الحكومة الليبية المؤقتة التي يرأسها، عبد الله الثني، تراجع الأخير عن قراره بوقف وزير الداخلية، عمر السنكي، عن العمل، وتعيين العميد مصطفي الصادق لتسيير أعمال الوزارة مؤقتاً.

وكان الثني اتخذ قراره السابق على خلفية انتقاد السنكي لعملية ”الكرامة“ العسكرية التي يقودها اللواء خليفة حفتر.

وكانت وسائل إعلام محلية ليبية، تناقلت خبراً نقلاً عن مصادر حكومية يفيد تراجع الثني عن قرار إقالة وزير الداخلية بعد الجدل الذي أثاره القرار حول صلاحيات رئيس الحكومة في إقالة أو إيقاف أو تعيين وزراء، دون الرجوع لمجلس النواب المنعقد في طبرق (شرق).

وأوضح بزازة أن: ”قرار رئيس الحكومة في حق الوزير لم يكن إقالة ولكن إيقاف عن العمل وتعيين ضابط آخر مكانة لتسيير أمور الوزارة، إذ أن إقالة وزير أو تعيين أخر ليس من صلاحيات رئيس الحكومة ولكن مجلس النواب وحده“.

وتابع المتحدث باسم حكومة الثني أن ”مصير وزير الداخلية ع وعودته للعمل من عدمها مرتبط بيد لجنة الداخلية بالبرلمان الليبي“.

أكد عضو باللجنة، فضل عدم ذكر اسمه، أن: ”التحقيقات مع وزير الداخلية بخصوص تصريحات ضد قادة الجيش الليبي لم تكتمل بعد، لعدم اكتمال النصاب القانوني لاجتماع اللجنة بسبب وجود بعض أعضائها في تونس في زيارة عمل“.

وفي تعليق سابق فور صدور قرار إيقافه، رفض وزير الداخلية الليبي السنكي، القرار، ووصفه بـ“بالمعدوم قانوناً ولا قيمة قانونية له“ مؤكداً أنه ”لا يزال يزاول مهامه كوزير للداخلية الليبية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com