داعش يبدل أجهزته الأمنيةّ في سوريا ويذبح عناصره بالعراق

داعش يبدل أجهزته الأمنيةّ في سوريا ويذبح عناصره بالعراق

المصدر: إرم- دمشق

كشفت مصادر محلية أن تنظيم داعش عزل استبدل جهازه الأمنيّ في ريف دير الزور الغربيّ بشمال سوريا، وتعيين طواقم أمنيّة جديدة، عقب ارتفاع وتيرة الاستهدافات التي طالت مقار التنظيم وعناصره.

وقالت المصادر إنّ التنظيم الإرهابي استقدم طاقماً أمنيّاً من مدينة الرقة إلى ريف دير الزور الغربيّ، ونقل الجهاز الأمنيّ منها إلى خط الكسرة في الريف الغربيّ لدير الزور، وعزل التنظيم الجهاز الأمنيّ، مبرّراً ذلك بفشلها في إحكام السيطرة على المنطقة نظراً لتهاونهم مع الأهالي، على حد وصفه.

وشهد التنظيم في الفترة الأخيرة انشقاقات عدّة، إضافة لكثرة استهداف دورياته في المنطقة.

وأفادت مصادر إعلامية، أن داعش اعتقل، أمس الأربعاء الماضي، مجموعة من عناصره بينهم اثنين من قادته العسكريين في قرية المسرب بدير الزور شرقي سوريا بعد قتلهم أحد الشبان من قرية المسرب عن طريق تسميمه بمادة الكاز جراء خلافات شخصية بين الطرفين.

وقدم ذوو القتيل شكوى للمكتب الأمني في التنظيم بحق تلك المجموعة التي تم اعتقالها، وتم توجيه اتهامات لهم منها إساءة استخدام السلطة الممنوحة لهم وخيانة التنظيم.

وذكر ناشطون أن هذه ليست الحالة الأولى إنما هناك مئات الانتهاكات التي ترتكب بحق أبناء دير الزور، حيث يقوم عناصر دير الزور بتصفية الحسابات الشخصية تحت راية التنظيم.

وفي العراق، أكدت مصادر كردية، أن داعش ذبح 6 من عناصره على الأقل في منطقة تل كيف، في الموصل، على الملأ ما تسبب في موجة رعب بين مسلحيه ودفع العشرات منهم لمحاولة الفرار، ولم تذكر المصادر تاريخ العملية ولا سببها أو التهمة الموجهة للقتلى.

ومن جهة أخرى ذكرت المصادر أن داعش ذبح مسلحاً آخر من التنظيم في الموصل، دون ذكر تاريخ الإعدام أو سببه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com