العراق.. تعزيزات عسكرية لطرد داعش من ”البغدادي‬“

العراق.. تعزيزات عسكرية لطرد داعش من ”البغدادي‬“

بغداد – قال اللواء قاسم المحمدي، قائد عمليات الأنبار، (إحدى تشكيلات الجيش العراقي)، اليوم الجمعة، إن القوات الأمنية تسيطر على ناحية البغدادي في الأنبار بشكل شبه كامل، وليس هناك خطر كبير لـ“داعش“ على قاعدة ”عين الأسد“ العسكرية القريبة منها والتي يتواجد فيها عسكريون أمريكيون.

وأضاف أن قاعدة عين الأسد العسكرية ”محصنة بالكامل وهناك سيطرة كاملة للقوات الأمنية عليها ولم يحدث فيها أي خرق أمني“، لافتاً إلى أن التنظيم متواجد على مسافة تقدر بأكثر من 2 كم عن القاعدة والقوات الأمنية تشتبك مع عناصر داعش هناك.

وتابع المحمدي أن ”القوات الأمنية ومقاتلي العشائر الموالية لها يسيطرون بشكل شبه كامل على ناحية البغدادي وتم طرد عناصر داعش إلى حدود الناحية من الجهتين الشمالية والشمالية الشرقية التي انطلق منها التنظيم للهجوم على الناحية أمس الخميس“.

ولفت القائد إلى أن تعزيزات عسكرية عراقية وصلت إلى قاعدة عين الأسد، مساء الخميس، لتعزيز وإسناد القوات الأمنية فيها ومشاركتهم بالعمليات العسكرية ضد داعش.

من جانبه قال ضابط عراقي كبير في ”عين الأسد“، طلب عدم ذكر اسمه، إن 45 ضابط ومنتسبا أمريكياً وصلوا مساء أمس الخميس إلى القاعدة للمشاركة بتقديم الخطط والاستشارات العسكرية للقوات الأمنية ومقاتلي العشائر في مواجهة تنظيم داعش في مناطق غرب الرمادي، ليضافوا إلى مئات العسكريين الأمريكيين المتواجدين في القاعدة الجوية منذ بضعة أشهر، بحسب تصريحات أدلى بها.

وتعد قاعدة ”عين الاسد“ العسكرية أحد أهم القواعد العسكرية في العراق، واستخدمتها القوات الأمريكية قاعدة لهم عند احتلالهم العراق بعد عام 2003، ويوجد في هذه القاعدة مطار جوي ومراكز لتدريب المقاتلين من القوات الأمنية وأبناء العشائر الذين يواجهون تنظيم داعش حالياً. ‎

ويسيطر ”داعش“ على مساحات واسعة شمالي وغربي العراق قبل أن يضمها إلى أراض استولى عليها في شمال شرق سوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

وتخوض قوات الجيش العراقي والبيشمركة ومليشيات متحالفة معه، معارك ضد التنظيم المتشدد تحت غطاء غارات جوية تشنها طائرات التحالف الغربي – العربي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com