ليبيا.. عمليات الخطف تُهجر رؤوس الأموال

ليبيا.. عمليات الخطف تُهجر رؤوس الأموال

طرابلس- قرر العشرات من رجال الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال الليبيين، الهجرة إلى الخارج، بسبب تنامي ظاهرة الخطف، والاعتداء على ممتلكاتهم.

وقالت مصادر محلية إن ”أغلبية هؤلاء تعرض لعملية ابتزاز، أو أحد أفراد أسرته، من قبل المليشيات المسلحة، في ظل موجة العنف التي تشهدها البلاد“.

وأوضحت المصادر، في تصريح صحافي، أن ”أهداف الخطف متنوعة من بينها الابتزاز وطلب الفدية ومنها المساومة للإفراج عن مخطوفين آخرين، وعادة ما يركز الخاطفون على أصحاب الشركات ورؤوس الأموال بهدف الحصول على الأموال من وراء هذه الأعمال المشينة“.

وأشارت إلى أن ”أغلب حالات الخطف المعلن عنها من قبل مجهولين، يجري خلالها اقتياد المخطوف إلى جهة مجهولة، ثم يجري الاتصال بعائلته وطلب الفدية مع تحذيرها من القيام بأي عمل أو اللجوء إلى القوة لتحرير ابنها، وبعد استلامهم المبلغ المتفق عليه يرمون المخطوف في أحد الأماكن، وعادة ما يكون قد تعرض للضرب والتعذيب“.

ولفتت إلى أنه ”لا يتسنى الوصول إلى معلومات يمكن من خلالها القبض أو محاسبة الجناة نظرا لغياب القانون وعجز الدولة عن ملاحقتهم في حال عرفت هويتهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com