المطلك يواجه تهما بالفساد‬

المطلك يواجه تهما بالفساد‬

بغداد- حدد البرلمان العراقي العاشر من مارس/آذار المقبل، موعدا لاستجواب نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك بصفته رئيسا للجنة الحكومة العليا لإغاثة النازحين بتهم تتعلق بفساد مالي وإداري بملف دعم النازحين.

ويعتبر المطلك هو أول مسؤول في حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي يستجوبه البرلمان، منذ أداء الحكومة اليمين الدستورية في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال عضو البرلمان العراقي ،مشعان الجبوري إن ”جميع الأسئلة الخاصة بالاستجواب سلمت إلى رئاسة البرلمان، وهي تتعلق بفساد في توزيع المنح المالية الحكومية على العوائل النازحة وسلات الغذاء، إلى جانب فوضى في الآليات المعتمدة لدعم النازحين“.

وشكلت الحكومة العراقية العام الماضي لجنة عليا برئاسة نائب رئيس الوزراء صالح المطلك وعضوية وزارات التجارة، والهجرة والمهجرين، والتربية، لضمان تقديم الاحتياجات الضرورية للنازحين الذي يقدر عددهم بنحو 2.5 مليون شخص.

من جهته قال المقرر الثاني للبرلمان العراقي، عماد يوخنا إن ”الجلسة المحددة لاستجواب نائب رئيس الوزراء بخصوص ملف النازحين ستكون علنية“.

وأضاف يوخنا أن ”غالبية أعضاء البرلمان إن قرروا تحويل الجلسة إلى مغلقة فسيكون ذلك عبر تصويت الأغلبية“.

وقال إن ”جلسة استجواب نائب رئيس الوزراء صالح المطلك ستكون علنية، لأنها لا تتعلق بمواضيع ترتبط بأمن البلاد، وإنما بمواضيع خاصة بملف اداري لدعم النازحين“.

وأضاف أن ”الجلسة قد تتحول إلى مغلقة إذا طالب أكثر من نصف أعضاء مجلس النواب بأن تكون مغلقة“.

وأشار يوخنا إلى أن ”رئاسة مجلس النواب (الرئيس ونائباه) أبلغت نائب رئيس الوزراء بموعد الاستجواب كما ابلغت المستجوب وهو عضو البرلمان العراقي مشعان الجبوري، بالموعد أيضا كي تكون هناك تهيئة لجلسة الاستجواب“.

وكان عضو مجلس النواب عن لجنة النزاهة مشعان الجبوري قد أعلن كانون الاول/ديسمبر الماضي عن جمع تواقيع لنحو 100 نائب لاستجواب المطلك بشأن ملفات فساد تتعلق بعمل اللجنة العليا لإغاثة النازحين التي يرأسها المطلك بتكليف من الحكومة.

واعتبر المكتب السياسي لاتحاد القوى الذي ينتمي إليه المطلك، الأربعاء، أن إصرار النائب مشعان الجبوري على استجواب صالح المطلك يأتي للتغطية على ”عمالة“ الجبوري لإيران.

ولم يتسن الحصول على رد فوري من الجبوري على تلك الاتهامات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com