الخارجية الفلسطينية: صمت المجتمع الدولي عن جريمة ”أبو ملحوس“ يجعله شريكًا فيها – إرم نيوز‬‎

الخارجية الفلسطينية: صمت المجتمع الدولي عن جريمة ”أبو ملحوس“ يجعله شريكًا فيها

الخارجية الفلسطينية: صمت المجتمع الدولي عن جريمة ”أبو ملحوس“ يجعله شريكًا فيها

المصدر: رام الله - إرم نيوز

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، صمت المجتمع الدولي عن جريمة الاحتلال الإسرائيلي التي وقعت، اليوم الخميس، بحق عائلة ”أبو ملحوس“ في دير البلح، وسط قطاع غزة، حيث تم تدمير منزل العائلة على رؤوس ساكنيه؛ ما أدى إلى استشهاد ثمانية من نفس العائلة، بمن فيهم الأطفال والنساء، معتبرة أن هذا الصمت يجعله شريكًا فيها ومتواطئًا مع الاحتلال.

وقالت الوزارة في بيان لها: ”إن اعتراف حكومة الاحتلال بمسؤوليتها عن قتل هذه العائلة الفلسطينية وتدمير منزلها بحجة استهدافها لقيادي في حركة الجهاد الإسلامي، هو اعتراف رسمي وعلني بارتكاب هذه الجريمة الوحشية، وتحدٍ صارخ للمجتمع الدولي وقيمه، واستخفاف بالقيم والأخلاق والمبادئ الإنسانية“.

وأوضحت الوزارة، أن ”هذه الجريمة بحق العائلة الغزية وقعت على مرأى ومسمع من العالم، وفي إطار عدوان الاحتلال الغاشم والإجرامي على شعبنا في قطاع غزة، والذي راح ضحيته عشرات الشهداء والجرحى، وأوقع دمارًا كبيرًا في ممتلكات ومنازل المواطنين“.

وأكدت الوزارة، أن ”جرائم الاحتلال الأخيرة بحق شعبنا في قطاع غزة دليل قاطع على ضرورة توفير الحماية الدولية لشعبنا، وأهمية مساءلة ومحاسبة قادة الاحتلال السياسيين والعسكريين والأمنيين“.

وطالبت الوزارة في بيانها، ”المنظمات الحقوقية والإنسانية والأممية المختلفة، وفي مقدمتها مجلس حقوق الإنسان، بتحمل مسؤولياتها والوفاء بالتزاماتها القانونية والأخلاقية تجاه شعبنا ومعاناته، واتخاذ ما يلزم من الإجراءات الكفيلة لمعاقبة دولة الاحتلال على تصرفاتها وجرائمها“.

جرائم حرب

في ذات الإطار، قال أسامة القواسمي عضو المجلس الثوري والناطق باسم حركة ”فتح“ الفلسطينية، اليوم الخميس، إن إسرائيل إن ما تقوم به إسرائيل هو إرهاب وجرائم حرب ضد المدنيين الأطفال والنساء والشيوخ في فلسطين عامة وقطاع غزة الحبيب على وجه الخصوص في هذه الأيام.

وأضاف في بيان له، ان إسرائيل تقوم بعمليات إبادة جماعية لعائلات بأكملها، وترتكب أبشع الجرائم بحق الانسانية جمعاء، وتمعن في سفك دماء الأبرياء في غزة البطولة، مشددا على وحدة الدم والأرض والمصير، وأن الشعب الفلسطيني سيبقى صامدا مناضلا في وطنه، مدافعا عنها مهما عظمت التضحيات.

ودعا القواسمي العالم بأسره الى الخروج عن هذا الصمت المريب أمام هذه الجرائم الاسرائيلية التي تجاوزت كل الحدود.

بدوره، قال حسين الشيخ رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية عضو اللجنة المركزية لحركة ”فتح“ إن الحلول الأمنية والعسكرية الإسرائيلية لن تفضي للأمني والاستقرار.

وقال عبر ”تويتر“: ”على اسرائيل ان تعرف وتدرك ان الحلول الأمنية والعسكرية لن تفضي إلى الأمن والاستقرار ولا بديل عن الحل السياسي الذي ينهي الاحتلال وللأبد“ز

وأضاف: ”الرحمة لشهداء غزة والشفاء للجرحى . ونوجه التحية لشعبنا العظيم الصابر المرابط. والشكر والتقدير للشقيقة مصر على جهودها في وقف العدوان الاسرائيلي“.

من ناحيته، قال جمال نزال المتحدث باسم ”فتح“ في أوروبا، اليوم، إن الإسرائيليين ”ليس لديهم سبب لهذا الإرهاب الا تجريب الأسلحة الجديدة“.

وأضاف عبر ”فيسبوك“: ”اسرائيل تتخذ من الجبهة معنا معرضا للأسلحة الجديدة بالذخيرة الحية وساحة اختبار، كل الكلام الذي يصدر عنها لا علاقة له بشيء سوى هذا وتوضيب المسرح لصالح تخويف جمهور اليمين بما يكفي للتصويت لنتانياهو!“.

ووجه نزال رسالة لفلسطينيي الداخل المحتل قائلاً: ”يا فلسطينيي الداخل ردوها عليهم بصناديق الاقتراع وصوتوا فقط لناطقي الضاد كي لا يرى اليمين في حياته رئاسة الوزراء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com