الدفاع عن أبوعيسى ومدني يرفض تصريحات مسؤول سوداني ‎

الدفاع عن أبوعيسى ومدني يرفض تصريحات مسؤول سوداني ‎

المصدر: الخرطوم – ناجي موسى

رفضت هيئة الدفاع عن القياديين المعارضين في السودان، فاروق أبوعيسى وأمين مكي مدني، الثلاثاء، الاتهامات التي أطلقها رئيس القطاع السياسي للمؤتمر الوطني، بحق المعتقلين، وأكد خلالها أن سبب الاعتقال هو تكوينهما خلايا في كل المحليات لتخريب الانتخابات المقبلة، وليس التوقيع على وثيقة ”نداء السودان“.

وعقد رئيس القطاع السياسي للمؤتمر الوطني، مصطفى عثمان، الثلاثاء مؤتمراً صحفياً في الخرطوم، ذكر خلاله أن اعتقال رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض، فاروق أبو عيسى، وممثل منظمات المجتمع المدني، أمين مكي مدني، يعود لكونهما شكلا خلايا لتخريب العملية الانتخابية.

وأشار بيان هيئه الدفاع عن المعتقلين إلى أن تصريحات القيادي في الحزب الحاكم عارية من الصحة، مضيفاً أن البلاغ المفتوح وما ترتب عليه من قرارات صادر من وزير العدل، حول التوقيع على وثيقه ”نداء السودان“.

وأكد أنه تم القبض على اثنين من الموقعين الأربعة، وهم أبو عيسى ومدني، فيما طلبت النيابه تجديد حبسهما لأسبوعين آخرين إلى حين إحضار الموقعين الآخرين، وهما الصادق المهدي ومنى اركوي، عن الجبهة الثورية.

وذكّر البيان بأن التوقيع على ”نداء السودان“ كان في الثاني من ديسمبر، وعاد القياديان يوم الخامس من ديسمبر وتم اعتقالهما في السادس منه، متسائلاً كيف يمكن أن يشرعا في تشكيل ”خلايا سرية“.

يشار إلى أن المعارضة السودانية أعلنت عن فكره مقاطعه الانتخابات في دار حزب آلامه القومي بأم درمان قبل أسبوع فقط، وذلك بينما كان القياديان رهن الاعتقال منذ شهرين.

ولوحت هيئه الدفاع عن المعتقلين باتخاذ كافة الإجراءات القانونيه في هذا الشأن، مشيرةً إلى أن تحري النيابه المختصة مع موكليها كان حول توقيع على وثيقة ”نداء السودان“.

واستنكرت الهيئة تصريحات القيادي في الحزب الحاكم، واعتبرت أن القضية قيد النظر ”سياسية في المقام الأول“، مطالبةً وزير العدل بتحويل البلاغ إلى المحكمة بعد أن مر عليه أكثر من شهرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com