الأمم المتحدة: القتل والخطف مستمران في العراق – إرم نيوز‬‎

الأمم المتحدة: القتل والخطف مستمران في العراق

الأمم المتحدة: القتل والخطف مستمران في العراق

المصدر: بغداد -إرم نيوز

أكدت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت، اليوم الأربعاء، أن القتل والاختطاف والتهديد والضرب مستمرة ضد المتظاهرين.

وقالت بلاسخارت خلال استضافتها في جلسة مجلس النواب العراقي، إن ”هذه المطالب التي رفعها المحتجون تطالب بمعالجة كثير من القضايا مثل: وضع حد للفساد، والنمو الاقتصادي، والتوظيف، والخدمات العامة التي يمكن الاعتماد عليها، والحكم الرشيد والنزيه، وانتخابات نزيهة – وإصلاح أوسع للنظام السياسي بما في ذلك تعديل الدستور“.

وأضافت أنه ”منذ بداية المظاهرات في الأول من تشرين الأول/أكتوبر، قُتل ما لا يقل عن 319 شخصًا، وأصيب حوالي 15000 شخص من المتظاهرين السلميين وأفراد قوات الأمن، وعلى الرغم من الوعود الكثيرة، فإن الحقيقة القاسية هي أننا لا نزال نتلقى تقارير يومية عن حالات جديدة من القتل والاختطاف والاعتقال العشوائي والضرب والتهديد“.

وتابعت: ”بصفتي عضوة سابقة في البرلمان، أعتقد أنه بإمكاني أن أقول إن دوركم في موقعكم كأعضاء في البرلمان منتخبين من الشعب وأيضًا تحاسبون أمامهم له بالغ الأهمية، أنتم مهمون في والتواصل مع الناس وإيصال أصواتهم والمضي قدماً بإصلاحات أساسية، ونحن جميعًا نعرف أن أكثر ما يضر بثقة الجمهور هو الإفراط في الوعود والتقصير في تنفيذها. لا يوجد ما هو مؤذ أكثر من أن نقول (أ) ونفعل (ب)“.

وأوضحت أن ”الانقطاع أو حتى الإغلاق الكامل للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي لم يكن غير لائق بإمكانات العراق كمجتمع حر وديمقراطي فحسب، بل عطّل طريقة ممارسة الناس لحياتهم وأدائهم لأعمالهم وتعبيرهم عن رأيهم“.

وبشأن الانتخابات المبكرة، أشارت إلى أنه ”بمساعدة فنية من الأمم المتحدة، تم إنجاز الكثير من العمل للوصول إلى إطار قانوني انتخابي موحد، يجمع كل القوانين ذات الصلة ويقرّب الناخبين من المرشحين“.

ولفتت إلى أن ”ما شهدته في الشوارع في الأيام القليلة الماضية هو تراكم الإحباطات حول عدم تحقيق التقدم في الستة عشر عامًا الماضية، إن الرغبة في هوية عراقية أمر واضح، إذ يعبر الشباب في الشوارع عن أملهم في مستقبل أفضل من منطلق حبهم لوطنهم“.

ويشهد العراق تظاهرات احتجاجية واعتصامات في العاصمة بغداد، وعدد من المحافظات منذ الشهر الماضي، للمطالبة إصلاح الأوضاع السياسية والاقتصادية، وإبعاد النفوذ الإيراني عن البلاد، فضلًا عن تغيير الطبقة السياسية الحاكمة، عبر انتخابات مبكرة وقانون جديد للاقتراع يضمن التمثيل العادل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com