أطراف الحوار الليبي تتوافد على مدينة غدامس

أطراف الحوار الليبي تتوافد على مدينة غدامس

طرابلس ـ بدأت وفود سياسية ليبية، الوصول إلى مدينة غدامس، غربي ليبيا، حيث ستنعقد، في وقت لاحق اليوم الأربعاء، الجولة الثانية من الحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة، من أجل الوصول إلى حل للأزمة الراهنة التي تعيشها البلاد.

وقال المتحدث باسم المجلس البلدي لمدينة غدامس، بشير شهاب، ”لقد بدأت وفود سياسة مشاركة في جلسة الحوار المزمع عقده اليوم، في الوصول إلى المدينة“.

وأشار شهاب إلى أن الجلسة ستنعقد في أحد المقرات الحكومية بالمدينة، وسط إجراءات أمنية عالية، دون أن يذكر هوية الوفود التي وصلت.

وكان فريق تابع للأمم المتحدة، وصل أمس الثلاثاء، إلى غدامس، لإعداد التجهيزات الأخيرة قبل انطلاق جلسات الحوار.

وبحسب مصادر سياسية، فإن المبعوث الأممي إلى ليبيا، برناردينو ليون، ”سيجتمع مع الأطراف المشاركة في الحوار، كل على حدة، من أجل الوصول إلى اتفاق على أسس من شأنها أن تجمع الأطراف في حوار بشكل مباشر، عبر جلسة أخرى“.

ويشارك في الجلسة ممثلون عن مجلس النواب المجتمع بطبرق، إلى جانب نواب مقاطعين لجلساته، أبرزهم نواب عن مدينة مصراته، إضافة إلى ممثلين عن المؤتمر العم المنتهية ولايته، الذي يشارك لأول مرة في جلسات الحوار، منذ انطلاقها في غدامس في سبتمبر/أيلول الماضي.

وتأتي جلسة اليوم، بعد أن اتفقت البعثة الأممية في ليبيا، مع الأطراف السياسية، على نقل الحوار من جنيف إلى الأراضي الليبية، بعد إصرار المؤتمر الوطني العام، على مقاطعة جلسات الحوار خارج ليبيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com