أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة‎‎ – إرم نيوز‬‎

أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة‎‎

أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة‎‎

المصدر: إرم نيوز

دعت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الاثنين، الحكومة العراقية إلى إجراء انتخابات مبكرة، ووقف العنف المستخدم ضد المتظاهرين، قائلة إن العراقيين لن يبقوا مكتوفي الأيدي إزاء استنزاف النظام الإيراني لمواردهم، واستخدام مجموعات مسلحة لمنعهم من التعبير عن آرائهم.

وقال السكرتير الصحفي للبيت الأبيض في بيان إن الولايات المتحدة تدعو حكومة العراق إلى وقف العنف ضد المحتجين وإصلاح النظام الانتخابي وإجراء انتخابات مبكرة.

وقال البيان الذي نشرته السفارة الأمريكية في بغداد اليوم،“تشارك الولايات المتحدة بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق في دعوة الحكومة العراقية إلى وقف العنف ضد المحتجين والوفاء بتعهد الرئيس (برهم) صالح بإقرار إصلاحات انتخابية وإجراء انتخابات مبكرة“.

وذكر بيان  البيت الأبيض أن ”الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء الهجمات المستمرة ضد المتظاهرين والناشطين المدنيين والإعلام في العراق، فضلًا عن القيود المفروضة على الإنترنت”.

وأضاف البيان: ”على الرغم من استهدافهم بالعنف وحرمانهم من الوصول إلى الإنترنت، فإن الشعب العراقي قد أسمع صوته الذي يدعو إلى إجراء انتخابات وإصلاحات انتخابية“.

يأتي ذلك بعد ساعات على مبادرة أطلقتها الأمم المتحدة في العراق، تضمنت إجراء انتخابات مبكرة، وإجراء تعديلات دستورية، وإقرار عدة قوانين، منها قانون جديد للانتخابات.

كما تضمنت المبادرة، إطلاق سراح كافة المتظاهرين السلميين المحتجزين منذ الـ1 من تشرين الأول/أكتوبر وفقًا للقانون، وعدم ملاحقة المتظاهرين السلميين، والبدء في التحقيق الكامل في حالات الاختطاف (بما في ذلك الاستعانة بتسجيلات كاميرات المراقبة) والكشف عن هوية من يقفون خلفها.

تخللت الاحتجاجات العراقية، أعمال عنف واسعة خلفت 319 قتيلًا وفق أرقام لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي، وذلك في مواجهات بين المتظاهرين من جهة وقوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران من جهة ثانية.

ويصر المتظاهرون على رحيل الحكومة والنخبة السياسية ”الفاسدة“، وهو ما يرفضه رئيسها عادل عبد المهدي الذي يطالب بتقديم بديل قبل تقديم استقالته.

كما يندد الكثير من المتظاهرين بنفوذ إيران المتزايد في البلاد، ودعمها الفصائل المسلحة والأحزاب النافذة التي تتحكم بمقدرات البلد منذ الغزو الأمريكي الذي اسقط نظام الرئيس الراحل صدام حسين.

إلى ذلك، أعادت الحكومة العراقية، اليوم الاثنين، خدمة الإنترنت إلى عموم مناطق البلاد، بعد سلسلة انقطاعات متفرقة.

وقال ناشطون عراقيون، إن شبكة الإنترنت عادت إلى جميع محافظات البلاد، لكنها ما زالت ضعيفة، مع حظر أغلب تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي.

وبدأت السلطات العراقية، برنامجًا جديدًا، فيما يتعلق بشبكة الإنترنت، يعتمد على القطع المبرمج، وقطعه أحيانًا وإعادة مرة أخرى، حسب متطلبات الموقف في البلاد.

وكان رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، قال إن ”شبكات التواصل الاجتماعي، تستخدم في بث الكراهية، والتحشيد للعصيان المدني، ومخالفة الأنظمة والقوانين“.

وقدرت شركة ”نت بلوكس“ خسائر قطع الإنترنت على الاقتصاد العراقي بنحو مليار و358 مليون دولار خلال شهر أكتوبر الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com