العبادي يتجه لنزع سلاح الميليشيات الشيعية في بغداد

العبادي يتجه لنزع سلاح الميليشيات الشيعية في بغداد

بغداد ـ قال قائد عسكري عراقي، اليوم الثلاثاء، إن الحكومة العراقية بصدد نزع سلاح الميليشيات الشيعية، في جميع مناطق العاصمة العراقية بغداد؛ لإنهاء المظاهر المسلحة.

وفي مطلع الشهر الجاري أمر رئيس الوزراء حيدر العبادي، بنزع السلاح من منطقة الكرادة وسط العاصمة، بعد اشتباكات مسلحة بين فصيلين من الميليشيات الشيعية، وبعد أسبوع وسع العبادي قرار نزع السلاح ليشمل خمس مناطق أخرى وسط بغداد.

وقال الفريق الركن عبد الأمير الشمري، إن هناك تحسنا أمنيا ملموسا في بغداد، من خلال اتخاذ إجراءات جديدة، تمثلت في التقدم في الجهد الأمني ونزع السلاح من بعض مناطق العاصمة.

وكان الشمري يتحدث أثناء لقائه رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم في مقر الأخير ببغداد، بحسب بيان لرئاسة الجمهورية.

وقال معصوم خلال اللقاء إن ”الملف الأمني يحتل الصدارة في الوقت الحالي، في وقت تخوض فيه البلاد حربا مصيرية ضد تنظيم داعش الإرهابي“.

وأكد رئيس الجمهورية على ”ضرورة تطوير السبل الكفيلة لإنجاز المهام الأمنية الملقاة على عاتق قيادة عمليات بغداد، من خلال الاهتمام بالمهنية والكفاءة وتنشيط الجهد الاستخباري اللازم والعمل على توسيع دائرة مشاركة المواطنين لدعم المنجز الأمني“.

وأبدى معصوم دعمه الكامل ”لكل ما من شأنه تقوية وتطوير وتوجيه عمل قيادة عمليات بغداد“.

ونزع أسلحة الميليشيات في العاصمة، هو أول قرار يتخذ للحد من نفوذ الميليشيات، التي تصرف في الغالب وكأنها فوق القانون، خلال الأشهر الأخيرة.

واستأنفت الميليشيات الشيعية نشاطاتها العلنية في العراق، منذ صيف العام الماضي، في أعقاب سيطرة ”داعش“ على شمال وغرب البلاد وإصدار المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني، فتوى لمقاتلة المتشددين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة