هزة في بيت الرئيس اللبناني.. قصة الخلاف بين بنات عون وأصهاره – إرم نيوز‬‎

هزة في بيت الرئيس اللبناني.. قصة الخلاف بين بنات عون وأصهاره

هزة في بيت الرئيس اللبناني.. قصة الخلاف بين بنات عون وأصهاره

المصدر: إرم نيوز

أدرج الإعلام اللبناني تغريدات ابنتي رئيس الجمهورية ميشال عون، ميراي وكلودين، ومعهما صهره النائب شامل روكز، وابن شقيقه، نعيم عون، ضمن تداعيات صراع الأجنحة في مشهد أزمة النظام مع حراكات الشارع.

ففي أواسط الأسبوع الماضي، وهو الموعد الذي كان يُفترض أن يشهد تكليف رئيس جديد لتشكيل الحكومة في أعقاب استقالة الرئيس سعد الحريري، ظهر وكأن أي تغيير أو تعديل حكومي يصطدم بموقع وزير الخارجية جبران باسيل الذي نُقل عنه قوله: ”أنا والحريري: كلانا معًا داخل أو خارج الحكومة“.

كلودين عون

في سياقات عقدة جبران باسيل، صهر الرئيس عون ، نشرت كلودين عون روكز (ابنة الرئيس ومستشارته وهي أيضًا رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية) صورتين على حسابها في انستغرام، ”الأولى تضمنت مقتطفات من كلمة والدها الرئيس عون للمتظاهرين: ”صار من الضروري إعادة النظر بالواقع الحكومي“، والثانية جاء فيها: ”الانتخابات المبكرة، أفضل لليوم ولبكرا“.  فكانت تغريدات سياسية تسمح بقراءات متفاوتة

ميراي عون

 الابنة الأخرى لعون، ميراي، علقت في تغريدة أخرى: ”اللبنانيون يطرحون الثقة بحكومتهم في الشارع بعدما تقاعس نوابهم عن ذلك“.

وفي الأثناء، علّق صهر الرئيس عون، النائب شامل روكز، بتغريدة قال فيها: ”لا تتجاهلوا أصل المشكلة: لا ثقة بمن في السلطة اليوم. فلترحل هذه الحكومة فورًا. محاولات الترقيع وإنعاشها لن تنفع. نحتاج حكومة موثوقين أخصائيين أخلاقيين“.

تغريدات تعزز التسريبات

هذه التغريدات التي تداولتها الفضائيات والمواقع الإخبارية والسوشيال ميديا، فُهمت على أنها تعزيز للتسريبات التي تقول إن لدى ابنتي الرئيس عون قناعات بأن التعديل الوزاري يجب أن يشمل رئيس ”التيار الوطني الحرّ“ وزير الخارجية جبران باسيل، وهو ما رفضه باسيل وتعنّت بالرفض.

وفي نفس الوقت، انتشرت معلومات تفيد بأن زوجة باسيل، وهي شانتال ميشال عون، باتت علاقتها مقطوعة مع شقيقتيها ميراي وكلودين.

شقّ داخل العائلة

وكانت التسريبات عممت معلومات، لم تتأكد، أن ميراي عون، التي تعمل في قصر الرئاسة كمستشارة لوالدها، غادرت مكتبها بسبب خلافات مع باسيل ثم عادت لمزاولة عملها بشيء من الحَرَد؛ بعد أن أبلغها والدها أن لا تتدخل بالسياسة وأن تترك الأمور لباسيل.

وفي أكثر من ظهور على الفضائيات والمواقع الإخبارية، عممت كلودين عون روكز انطباعًا بأن ”هناك مقاربات مختلفة داخل البيت الواحد“، وهي ترى في ذلك أمرًا طبيعيًا. وتعمّق الحديث الإعلامي عن هذا الخلاف عندما غابت ميراي وكلودين عن تظاهرة التأييد للرئيس التي قام بها حزب ”التيار الوطني“ أمام قصر الرئاسة، يوم الأحد من الأسبوع الماضي.

ابن شقيق الرئيس عون، نعيم عون، لم يخف أنه انشقّ عن ”التيار الوطني“. وفي آخر ظهور إعلامي له قال إن الخلاف السياسي بين بنات عمه الثلاث، بات واضحًا، لكنه لم يعط ذلك أهمية على المستوى العائلي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com