الأردن يرفض اتهاما سوريا بالضلوع بإرسال الإرهابيين

الأردن يرفض اتهاما سوريا بالضلوع بإرسال الإرهابيين

عمان- عبر وزير الإعلام الأردني محمد المومني عن رفض حكومة بلاده التصريحات التي اتهم فيها، وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم، عمان بأنها ”جزء من عملية إرسال الإرهابيين“ إلى سوريا.

وقال المومني ”نرفض هذه التصريحات وموقف الأردن القومي والإنساني تجاه ما يحدث في سوريا بائن للكافة، وقد تحمل الأردن التداعيات الأكبر في الأزمة السورية، لذلك كان الأشد حرصاً على حل سياسي للأزمة السورية“.

وكان المعلم قال إن بلاده ليست بحاجة لأي قوات برية لمحاربة ”داعش“، وذلك رداً على ما تردد عن إمكانية بدء التحالف الدولي أو أطراف فيه بعمليات برية ضد التنظيم الذي يسيطر على مناطق في كل من سوريا والعراق.

وأضاف وزير خارجية النظام السوري، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع فلاديمير ماكيه وزير خارجية بيلاروسيا في دمشق، إن بلاده وجهت دعوة للأردن للتعاون في مجال مكافحة الإرهاب بعد إعدام ”داعش“ الطيار الأردني معاذ الكساسبة الأسبوع الماضي.

وفي الوقت نفسه اتهم الأردن بأنه جزء من عملية ”إرسال الإرهابيين عبر حدوده إلى سوريا بعد تدريبهم في معسكرات داخل أراضيه بإشراف الولايات المتحدة“، مضيفا ”هو يحارب داعش لأسبابه ولا يحارب جبهة النصرة على حدوده“.

وكان جون آلن منسق التحالف الدولي ضد ”داعش“ قد أعلن في تصريحات، لوكالة الأنباء الأردنية الرسمية مساء أمس، إن هجوما على الأرض سيبدأ ضد ”داعش“ قريبا.

وقال ”لدينا شريك في العراق وليس لدينا شريك في سورية في حربنا ضد الارهاب“.

وأشار آلن إلى أن ”قوات التحالف تجهز 12 لواء عراقيا تدريبا وتسليحا تمهيدا لحملة برية واسعة ضد داعش“، مبينا أنه سيتوجه إلى دول شرق آسيا لتوسيع التحالف الدولي ”الذي يضم اليوم 62 دولة“.

ونفى المسؤول الأمريكي أن يكون هناك تغيير في استراتيجية التحالف، بقوله ”استراتيجيتنا واضحة وهي قائمة على هزيمة داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة