مقتل 23 سورياً بريف دمشق

مقتل 23 سورياً بريف دمشق

دمشق – قالت تنسيقيات سورية معارضة إن 23 سورياً على الأقل قُتلوا، اليوم الاثنين، وجُرح أكثر من 100 آخرين في مدينة دوما بريف دمشق؛ جراء قصف قوات النظام بصواريخ مظلية ذات قدرة تدميرية كبيرة، وبالقذائف المختلفة.

واستهدفت غارة للطيران الحربي للنظام، اليوم الاثنين، نقطة للإسعاف، ونقطة الاستشفاء وسط المدينة، ودمرتهما بقنبلتين فراغيتين، كما سقطت قذائف وقنابل على المدينة.

وقال الناشط آرام الدوماني إن ”18 شخصا قتلوا جراء سقوط القذائف، فيما قتل 5 أشخاص بالغارة التي نفذتها طائرات الميغ، من بينهم أطفال ونساء، لم يتمكنوا من إحصائهم بعد، لأن المدينة بأكملها غدت منكوبة؛ نتيجة قصف النظام وغاراته“.

من ناحيتها، قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن ”23 شهيداً، وعشرات الجرحى، بينهم أطفال ونساء، سقطوا جراء قصف الطيران الحربي، بصاروخين مظليين على مدينة دوما، واستهداف السوق الشعبي بعشرات قذائف الهاون“.

وأوضحت الهيئة في بريد إلكتروني أن ”مقاتلات النظام شنت عدة غارات جوية على المدينة، مستهدفة الأحياء السكنية للمدنيين بصواريخ مزودة بمظلات، ما أدى لاستشهاد 5 مدنيين كحصيلة أولية بينهم أطفال، وإصابة 50، بالإضافة لتدمير كبير في المنطقة“.

وأضافت الهيئة أن ”ناشطين أكدوا شن النظام حملة إبادة جماعية ضد مدنيي الغوطة المحاصرة، إثر إمطار الثوار لمعاقل قوات النظام في مدينة دمشق بالصواريخ، كما حذروا من محاولته إفراغ مدن الغوطة من حاضنة الثوار الشعبية؛ بهدف تدميرها“.

وبينت الهيئة؛ أن ”تلك الصواريخ المظلية تتميز بشدة انفجارها، ومساحتها التدميرية الكبيرة، حيث كان النظام قد استخدمها في آذار/ مارس من عام 2013 بقصف مدينة حمورية، مرتكبا مجزرة راح ضحيتها 67 شهيداً، وعشرات الجرحى آنذاك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com