المعارضة السودانية تتهم ”المؤتمر“ بإفشال مقاطعة الانتخابات

المعارضة السودانية تتهم ”المؤتمر“ بإفشال مقاطعة الانتخابات

المصدر: الخرطوم- من أنس الحداد

اتهمت المعارضة السودانية، الاثنين، المؤتمر الوطني بالسعي لإفشال حملتها الداعية لمقاطعة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المزمع قيامها في أبريل/ نيسان المقبل.

ودشنت الأحزاب الموقعة على وثيقة ”نداء السودان“ مع الجبهة الثورية التي تقاتل ضد الحكومة السودانية في إقليم دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان مساء الإثنين الماضي، حملة ”ارحل“ لمقاطعة الانتخابات، وأعلنت فيها فتح باب التوقيعات أمام الجمهور للمقاطعة.

ورفضت أحزاب كبرى معارضة خوض الانتخابات المقبلة، أبرزها المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه حسن الترابي، وحزب الأمة القومي بزعامة الصادق المهدي، وترى الأحزاب الرافضة أن وضع البلاد لا يسمح بقيام انتخابات في ظل الحروب وعدم توفير الحريات، ورهنت مشاركتها في الانتخابات بإيقاف الحرب وتكوين حكومة انتقالية أو قومية، وظلت المعارضة تطالب بتأجيلها. بينما يتمسك الحزب الحاكم بقيامها في التوقيت المحدد، مشددا على أنه حال لم تقم الانتخابات فإنها ستقود البلاد إلى كارثة وستحدث فراغاً دستورياً.

وذكر الناطق باسم تحالف قوى الإجماع الوطني المشاركة في الحملة أبوبكر يوسف في تصريح لشبكة إرم الإخبارية، أن حملة مقاطعة الانتخابات تعرضت لتشويش من المؤتمر الوطني.

وأشار إلى أنه غير مسموح للمعارضة بإقامة ندوات أو لقاءات جماهيرية خارج دورها، قائلاً إن قوات الشرطة رفضت التصديق لإقامة اللقاءات الجماهيرية في الميادين العامة.

وكشف أبوبكر أن المعارضة تتجه لتعميم الحملة على كل ولايات السودان في الأيام المقبلة بهدف التذكير بمقاطعة الانتخابات، قائلاً إن المعارضة جادة في حملة المقاطعة ولن تتنازل عنها.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قلل السبت الماضي من دعوة المعارضة للشعب لمقاطعة الانتخابات التي حملت شعار (ارحل)، معتبراً أن الأحزاب التي تدعو للمقاطعة فقدت القدرة على التنافس عبر صناديق الاقتراع، مشدداً على أنه من يريد أن يحكم السودان يجب أن يحتكم لصوت الشعب، مؤكداً أن الانتخابات ستكون حرة ونزيهة تديرها مفوضية الانتخابات بوصفها جهة مستقلة اتفقت عليها كافة القوى السياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com