سوريا.. معارك عنيفة بين داعش والأكراد في الحسكة

سوريا.. معارك عنيفة بين داعش والأكراد في الحسكة

المصدر: إرم- دمشق

شهدت منطقة ”تل تمر“ في ريف الحسكة، معارك عنيفة بين عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ووحدات حماية الشعب الكردية، وسط قصف طائرات التحالف الدولي عدة مناطق في المحافظة خاضعة لسيطرة التنظيم.

وقال ناشطون ميدانيون في الحسكة شمال شرق سوريا، إن ”المعارك تركزت في المنطقة الواقعة جنوب نهر الخابور في الريف الجنوبي للبلدة، كما تجددت الاشتباكات في الريف الجنوبي لمدينة القامشلي، وسط تقدم للقوات النظامية والكردية وسيطرتها على عدة قرى ومزارع في المنطقة“.

وذكرت مصادر محلية أن طائرات التحالف استهدفت بالصواريخ بلدة ”تل حميس“ في ريف الحسكة، سقط أحدها على مركز للأدوية ومحطة محروقات شمال البلدة.

وشهدت القرى المجاورة لـ“تل حميس“ حركة نزوح كبيرة للأهالي نحو الأراضي الزراعية، تزامن ذلك مع عمليات القصف، وسط تحليق مكثف لطائرات التحالف الدولي في سماء المنطقة.

وقال الجيش الأميركي، الجمعة 6 شباط/ فبراير الجاري، إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة شن عشر غارات على أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وثماني غارات في العراق.

وأوضحت ”قوة المهمات المشتركة“، التي تمثل القيادة الموحدة للتحالف، أن الغارات استهدفت مواقع قرب مدينة كوباني، التي استعادتها القوات الكردية في الآونة الأخيرة، وأهدافاً قرب مدينة الحسكة.

وأضافت أن الغارات في العراق ضربت أهدافاً قرب مدن بيجي، والأسد، والقائم، والفلوجة، ومخمور.

من ناحية ثانية، قال ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، إن مسلحين مجهولين نفذوا هجوماً ليل أمس الجمعة، استهدف مقرا لتنظيم داعش في المنطقة الصناعية بمدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي، ما أسفر عن مصرع عنصرين على الأقل من التنظيم وإصابة آخرين بجراح.

كما شن مسلحان مجهولان قبل أكثر من أسبوعين هجوما على حاجز لـ“داعش“ عند دوار البلعوم في مدينة الميادين في ريف دير الزور، وسمعت أصوات سيارات الإسعاف حينها تتجه نحو منطقة الحاجز، كما أكدت المصادر أن التنظيم أذاع عبر مكبرات الصوت عن حاجته لمتبرعين بالدم.

وكانت مصادر موثوقة أبلغت نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل أكثر من أسبوعين، أن سيارتين تابعتين لـ“الحسبة“ (شرطة التنظيم) شوهدتا في شارع سوق الأغنام في مدينة الميادين، وهما محترقتان جراء تعرضهما لهجوم من قبل مسلحين مجهولين، دون معلومات عن مصير عناصر التنظيم الذين كانوا يستقلونها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com