الأكراد يستعيدون أكثر من 100 قرية حول كوباني

الأكراد يستعيدون أكثر من 100 قرية حول كوباني

دمشق- تمكنت القوات الكردية من إحكام قبضتها خلال الأيام الماضية على أكثر من 101 قرية في الأرياف الشرقية والغربية والجنوبية الشرقية لمدينة عين العرب (كوباني)، ذات الأغلبية الكردية بريف حلب الشمالي الشرقي، وذلك بعد اسبوعين من إعلان السيطرة على المدينة عقب انسحاب تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ منها.

وأفاد ناشطون إعلاميون أن وحدات حماية الشعب الكردية وفصائل من الجيش السوري الحر سيطرت على أكثر من 101 قرية من أصل حوالي 360 قرية بريف كوباني، وذلك بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح الناشطون أن في الجهة الجنوبية للمدينة تم استعادة السيطرة على 22 قرية، وفي الجهة الجنوبية 20، فيما بلغ عدد القرى التي تم السيطرة عليها في الجبهة الغربية 18.

وأردف أن القوات الكردية والجيش الحر يستمران في التقدم بجميع الاتجاهات من أجل استعادة قرابة 250 قرى ماتزال تحت سيطرة ”داعش“، حيث تمت السيطرة على 20 قرية خلال 24 ساعة الماضية، بينما تٌركز كتائب ”شمس الشمال“ التابعة للجيش الحر عملياتها العسكرية على طريق منبج – كوباني.

وذكرت مصادر محلية أن المعارك لا زالت دائرة في المناطق الشرقية والجنوبية لمدينة عين العرب وأكدت المصادر أن 13 عنصراً من ”داعش“ لقوا مصرعهم، خلال اشتباكات مع القوات الكردية في منطقة قره موغ بريف المدينة.

وقال الناشطون إن طيران التحالف الدولي شنّ خلال اليومين الماضيين عدة غارات تركزت على خطوط امداد التنظيم، حيث تم تدمير رتل قادم من مدينة ”جرابلس“، بالتزامن مع استهداف تعزيزات عسكرية قادمة من منبج إلى ريف كوباني.

وفي كوباني المدينة أشار الناشطون إلى أن القوات الكردية تعمل على تأمين المدينة من الألغام والقذائف ومخلفات العمليات العسكرية قبل السماح للأهالي بالعودة، حيث يسمح حالياً بعودة الشباب الراغبين بالانخراط في صفوف الوحدات الشعبية.

واستعاد المقاتلون الأكراد السيطرة على مدينة كوباني في 26 يناير/ كانون الثاني الماضي بعد معركة استمرت منذ 16 سبتمبر/ أيلول 2014 مع عناصر ”داعش“، تمكن خلالها هؤلاء من احتلال أكثر من 350 قرية وبلدة في محيط كوباني، ثم جزء كبير من المدينة.

وقد حصدت المواجهات المسلحة منذ بدئها أكثر من 1600 شخص خلال 112 يوماً، ونزوح أكثر من 300 ألف شخص، عبر أكثر من 200 ألف منهم الحدود إلى تركيا، وفق المرصد السوري.

وجاء عنصر الحسم الأبرز عبر الضربات الجوية المكثفة التي شنتها طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على مواقع عدة للتنظيم المتطرف في مناطق عدة من سوريا، وعبور مقاتلين من قوات البيشمركة الكردية وكتائب تابعة للجيش السوري الحر، وأسلحة إلى وحدات حماية الشعب في كوباني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com