سوريا.. ألف قتيل وجريح حصيلة غارات النظام بخمسة أيام

سوريا.. ألف قتيل وجريح حصيلة غارات النظام بخمسة أيام

المصدر: إرم- دمشق

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، المعارض، إن الطائرات الحربية التابعة للنظام نفذت ما يزيد عن 647 غارة على عدة مناطق في قرى وبلدات ومدن بعدة محافظات سورية، امتدت من الحسكة في شمال شرق البلاد، وحتى القنيطرة في جنوب غربها، ومن حلب شمالاً وصولاً إلى محافظة درعا جنوباً، خلال الأيام الخمسة الفائتة منذ مطلع شباط/ فبراير الجاري.

وأوضح المرصد أن مروحيات النظام قصفت بأكثر من 350 برميلاً متفجراً مناطق في مدن وبلدات وقرى بمحافظات ريف دمشق، حلب، حمص، إدلب، القنيطرة، الحسكة وحمص، درعا واللاذقية.

ونفذت الطائرات ما يزيد عن 297 غارة استهدف مناطق في محافظات دمشق، ريف دمشق، حلب، حمص، اللاذقية، دير الزور، الرقة، حماة، إدلب ودرعا.

وأسفرت الغارات عن مقتل نحو 185 مواطناً مدنياً، منهم 34 طفلاً دون سن الـ 18، و29 مواطنة فوق سن الـ 18، و122 رجلاً، إضافة لإصابة نحو 800 آخرين بجراح، بينهم العشرات ممن أصيبوا بإعاقات دائمة وجراح بليغة، وأدت الغارات أيضاً إلى أضرار مادية وفي ممتلكات مواطنين.

وأدت الغارات كذلك إلى مصرع نحو 92 من مقاتلي الفصائل الإسلامية جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وداعش في عدة مناطق سورية.

وأضاف المرصد إنه مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لصدور القرار 2139 عن مجلس الأمن الدولي في 22 من شباط/ فبراير، من العام الماضي، والذي نص في الفقرة الثالثة منه على مطالبة ”جميـع الأطـراف بـالكف فـوراً عـن جميـع الهجمـات الـتي تـشنها ضـد المدنيين، فضلاً عن الاستخدام العـشوائي للأسـلحة في المنـاطق المأهولـة“.

وجدد المرصد مطالبته لمجلس الأمن بإحالة ملف جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية، التي ترتكب في سوريا، إلى محكمة الجنايات الدولية، لمحاكمة مرتكبيها.

وفي هذا السياق، طالب الائتلاف الوطني السوري المعارض، المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لإيقاف الغارات الجوية الوحشية لنظام بشار الأسد على غوطة دمشق وحماية المدنيين فيها، ودان الناطق باسم الائتلاف، سالم المسلط، ”هذه الهجمة الإرهابية للنظام التي تنتهج سياسة الأرض المحروقة“ تجاه المدنيين.

وقال الائتلاف إن طائرات الأسد استهدفت في اليومين الأخيرين مدن دوما وعربين وكفربطنا في ريف دمشق بعشرات الغارات الجوية، بالتزامن مع قصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، مع تعمد استهداف سيارات الإسعاف ولا تزال فرق الإسعاف والدفاع المدني تهرع لإنقاذ الضحايا وانتشالهم مع توثيق مقتل أكثر من 80 مدنياً كحصيلة أولية وجرح ما يزيد عن 100 إضافة إلى عشرات المفقودين.

وطالب الناطق باسم الائتلاف في تصريح، المجتمع الدولي ”بضرورة الإسراع في فرض مناطق آمنة في شمال سورية وجنوبها، وتقديم الدعم الكامل والعاجل للجيش السوري الحر بما يمكنه من حماية المدنيين، وإيقاف الغارات الجوية لطيران النظام على كل المدن والبلدات والقرى السورية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com