أخبار

المخابرات العراقية: زودنا أمريكا بالإحداثيات الدقيقة لموقع البغدادي
تاريخ النشر: 27 أكتوبر 2019 11:58 GMT
تاريخ التحديث: 27 أكتوبر 2019 12:04 GMT

المخابرات العراقية: زودنا أمريكا بالإحداثيات الدقيقة لموقع البغدادي

قالت الاستخبارات العراقية اليوم الأحد في بيان صحفي إنها "قدمت معلومات دقيقة الى قوات التحالف ساهمت بشكل كبير في الوصول الى الارهابي البغدادي وقتله". وأوضحت وكالة الأنباء العراقية الرسمية "واع" ان "الإرهابي غزوان الراوي المسؤول الأمني الخاص بزعيم تنظيم داعش الإرهابي، قتل في العملية الاميركية في إدلب بسوريا. وأوضحت أن "مقتل الراوي، تم خلال العملية الاميركية التي استهدفت زعيم تنظيم داعش الإرهابي الملقب ابو بكر البغدادي وقيادات عراقية في ادلب السورية". وأضافت الوكالة العراقية الرسمية، نقلاً عن مصدر حكومي رفيع ان "واشنطن قدمت شكرها لبغداد لمساهمتها في عملية قتل الإرهابي البغدادي". بالمقابل قال رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية السابق، القيادي

+A -A
المصدر: محمد عبد الجبار - إرم نيوز

قالت الاستخبارات العراقية اليوم الأحد في بيان صحفي إنها ”قدمت معلومات دقيقة الى قوات التحالف ساهمت بشكل كبير في الوصول الى الارهابي البغدادي وقتله“.

وأوضحت وكالة الأنباء العراقية الرسمية ”واع“ ان ”الإرهابي غزوان الراوي المسؤول الأمني الخاص بزعيم تنظيم داعش الإرهابي، قتل في العملية الاميركية في إدلب بسوريا.

وأوضحت أن ”مقتل الراوي، تم خلال العملية الاميركية التي استهدفت زعيم تنظيم داعش الإرهابي الملقب ابو بكر البغدادي وقيادات عراقية في ادلب السورية“.

وأضافت الوكالة العراقية الرسمية، نقلاً عن مصدر حكومي رفيع ان ”واشنطن قدمت شكرها لبغداد لمساهمتها في عملية قتل الإرهابي البغدادي“.

بالمقابل قال رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية السابق، القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي، في بيان صحفي إنه ”بقتل زعيم داعش ابو بكر البغدادي انتهت صفحة جديدة من الارهاب الداعشي وننتظر خلق صفحة جديدة وقيادي جديد“.

ولفت إلى أنه ”اكمل مهمته على أحسن صورة من خلال القتل والإرهاب الذي مارسه على الشعوب الإسلامية والعربية“.

ونوه إلى أن ”انسحاب القوات الأمريكية من سوريا وحصر داعش في منطقة محددة بين الحدود العراقية السورية التركية ضيق من دائرة متابعة أبو بكر البغدادي من قبل الاستخبارات العراقية والسورية والتركية“.

وأشار إلى أن ”عملية التصفية جاءت على يد القوات الامريكية خشية القاء القبض عليه والبوح بأسرار التنظيم والدعم والقيادات والأهداف“.

وأضاف الزاملي، أن ”هذه سياقات وصفحات معروفة تتبعها الاستخبارات الإمريكية يتم من خلالها حرق الصفحة وانهاءها من جذورها بالقتل والتصفية“.

وأكد أن ”هذه الحالة تكررت ابتداءً من قتل ابو مصعب الزرقاوي عام 2010 بعد انتهاء صفحته أو دوره في حينها كادت القوات العراقية ان تلقي القبض عليه ونفس الموضوع انعكس مع أبو عمر البغدادي وأبو حمزه المهاجر المصري الذين تم قتلهم عام 2010 وأيضاً تكرر بقتل اسامة بن لادن في باكستان عام 2011 بعد ان تم كشفة من قبل الاستخبارات الباكستانية“.

وختم البيان: ”اليوم تم قتل أبو بكر البغدادي الذي كان مراقب ومتابع من خلال المخابرات العراقيه وخلية الصقور العراقية والتي تمتلك كثير من المعلومات حول القيادات الداعشية الارهابية وحركتها ودعمها“، منوهاً إلى أن ”على الوكالات الاستخبارية العراقية أن تتابع القيادات التي سوف يتم تهيئتها للقيام بدور القيادة البديلة عن ابو بكر البغدادي“.

وفي وقت سابق اليوم أفادت وسائل إعلام أمريكية نقلًا عن مصادر رسمية في واشطن أن البغدادي قتل إثر عملية خاصة نفذتها القوات الأمريكية، بمحافظة إدلب شمال سوريا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك