الصيد: لا خيار لتونس سوى العمل ودعم الاستقرار السياسي

الصيد: لا خيار لتونس سوى العمل ودعم الاستقرار السياسي

تونس ـ قال رئيس الحكومة التونسية الجديدة، الحبيب الصيد، اليوم الجمعة، إنه ”لا خيار لتونس سوى العمل ودعم الاستقرار السياسي، وخلق مشاريع تنموية كبرى تخلق الثروة“.

جاء ذلك خلال احتفال رسمي، لتسلم السلطة من الحكومة السابقة برئاسة مهدي جمعة، بقصر الضيافة بقرطاج، بضاحية تونس الشمالية.

وأضاف الصيد أن ”تسليم السلطة بهذه الطريقة أصبحت ميزة تونس الجديدة.. ويحق للتونسيين اليوم الاعتزاز بمرورهم من المؤسسات المؤقتة إلى المؤسسات الدائمة“.

وأكد الصيد أن ”تونس تُقبل على مرحلة هامة من مسارها الجديد وهي مرحلة استكمال البناء الديمقراطي، وتركيز الهيئات الدستورية، وسن القوانين، وضبط منوال تنموي جديد، واستحداث نسق النمو، والتصدي لمظاهر التفاوت بين الجهات والفقر“.

وتابع ”مصلحة الوطن فوق كل الاعتبارات“، داعيًا في هذا السياق كل القوى الحية لـ“مساعدة الحكومة في عملها والعمل يد في يد“.

من جهته، قال رئيس الحكومة السابقة، مهدي جمعة، إن حكومته استندت في أدائها لمهامها إلى ”لقاء فريد فرادة التجربة التونسية في إدارة انتقالها وترجمة ثورتها إلى مشروع إصلاحي شامل، لقاء بين شرعيتين، الأولى انتخابية مصدرها المجلس الوطني التأسيسي والثانية توافقية مصدرها الحوار الوطني“.

و أدت حكومة الصيد، صباح اليوم، اليمين الدستورية أمام الرئيس الباجي قايد السبسي، بقصر قرطاج، قبل حفل تسلم السلطة من حكومة مهدي جمعة.

ونالت حكومة الصيد الثقة من مجلس نواب الشعب، يوم أمس بـ 166صوتًا من أصل 204 حضروا الجلسة (إجمالي مقاعد البرلمان 217) فيما رفض 30 نائبًا منحها الثقة وامتنع 8 عن التصويت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com