ارتفاع حصيلة ضحايا غارات النظام على غوطة دمشق

ارتفاع حصيلة ضحايا غارات النظام على غوطة دمشق

المصدر: إرم- دمشق

ارتفعت حصيلة ضحايا الغارات الجوية التي شنها طيران النظام السوري، الخميس، على بلدات الغوطة الشرقية في ريف دمشق، إلى 82 قتيلا، فضلا عن مئات الجرحى، بحسب ناشطين.

وتأتي تلك الغارات للنظام رداً على سقوط عشرات الصواريخ وقذائف الهاون على عدة مناطق وأحياء في دمشق، وذلك ضمن الدفعة الجديدة من الصواريخ التي أعلن عنها قائد ”جيش الإسلام“ زهران علوش، رداً على استهداف مدن وبلدات الغوطة الشرقية قبل أيام.

وأفاد ناشطون ميدانيون بأن ”أكثر من 30 مدنيا لقوا حتفهم في عمليات قصف عشوائية على بلدة كفربطنا، بينهم ستة أطفال، كما سقط العشرات من الجرحى، بينهم نساء وأطفال، وبعضهم بحالات حرجة“.

وقالوا: ”في مدينة دوما، ارتفع عدد القتلى إلى 25 مدنيا، وجُرح أكثر من 150 آخرون معظمهم من الأطفال والنساء، وتهدمت العديد من الأبنية بالكامل فوق رؤوس قاطنيها، وذلك جراء شن الطيران الحربي 40 غارة جوية بالتزامن مع سقوط أربعة صواريخ أرض – أرض، وعشرات قذائف الهاون والمدفعية الثقيلة“.

من جانبه، أكد ”المجلس الطبي“ في مدينة عربين أن عدد القتلى ”ارتفع إلى سبعة أشخاص، بينهم ثلاثة أطفال، فضلا عن سقوط العشرات من الجرحى جراء القصف الجوي الذي استهدف الأحياء السكنية وتجمع المدارس في المدينة صباح اليوم“.

وأشارت مصادر محلية إلى أن ”قوات النظام قصفت بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية بصاروخ أرض – أرض، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وسقوط عشرات الجرحى“، بينما شنت طائرات النظام غارة جوية على بلدة سقبا في ريف دمشق، أدت لسقوط العديد من الجرحى بينهم أطفال.

وأفادت ”الشبكة السورية لحقوق الإنسان“ المعارضة، بمقتل أكثر من 80 شخصاً في سلسلة الغارات هذه.

وقالت ”الشبكة“ إن ”أكثر من 20 مدنياً سقطوا فيما جُرح أكثر من 50 آخرون في بلدة كفر بطنا بالغوطة الشرقية، بينهم نساء وأطفال. كما سقط أكثر من 20 قتيلا في مدينة دوما وأصيب أكثر من 100 شخص“.

من جهته، قال ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“: ”ارتفع عدد الغارات التي نفذتها طائرات النظام الحربية على مناطق في مدينتي دوما وعربين ومناطق في بلدة كفربطنا وعين ترما وأماكن أخرى في الغوطة الشرقية اليوم الخميس، إلى نحو 40 غارة“.

وأضاف أن تلك الغارات ”جاءت بالتزامن مع قصف بصواريخ يعتقد أنها من نوع ”أرض – أرض“، على مناطق في كفر بطنا، مما أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 35 شهيدا بينهم أربعة أطفال وخمس مواطنات على الأقل، والعدد مرشح للارتفاع بسبب وجود نحو 140 جريحاً، العشرات منهم جراحهم بليغة وفي حالات خطرة، ووجود أنباء عن شهداء آخرين في كفر بطنا“.

وتعرضت مناطق في مدينة حرستا لقصف بقذائف الهاون، مما أدى لأضرار مادية، بينما قصفت قوات النظام مناطق في تل كردي ومزارع الريحان في أطراف مدينة دوما دون أنباء عن وقوع خسائر بشرية، بحسب المرصد.

وشهدت الساحة الدمشقية انقسامات عديدة في الرأي حول قصف العاصمة من قبل ”جيش الإسلام“ رداً على مجازر النظام في الغوطة، حيث قال ناشطون من دمشق إن ”الغوطة تدفع فاتورة صواريخ علوش، حيث قتل قرابة 80 مدنيا في أقل من ثماني ساعات نتيجة رد قوات النظام على تلك الصواريخ باستهداف الأسواق الشعبية والأبنية السكنية في الغوطة، فيما كان معظم القصف في الأيام العادية على الجبهات ونقاط الاشتباكات، والتي هدأت كلياً اليوم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com