أخبار

بين تطهير الدولة من "فلول البشير" ومخاوف ظلم الأبرياء.. حمدوك في "مهمة صعبة" (فيديو إرم)
تاريخ النشر: 23 أكتوبر 2019 16:53 GMT
تاريخ التحديث: 23 أكتوبر 2019 17:07 GMT

بين تطهير الدولة من "فلول البشير" ومخاوف ظلم الأبرياء.. حمدوك في "مهمة صعبة" (فيديو إرم)

تثور تخوفات لدى البعض من شطط قد يؤدي إلى ظلم موظفين أبرياء من تهمة العلاقة مع البشير

+A -A
المصدر: إرم نيوز

منذ تولّي السلطات الانتقالية في السودان مهامها والأنظار تترقب تنفيذ حكومة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك لأجندات المرحلة الانتقالية بما فيها إنهاء تغلغل الموالين لعمر البشير في مفاصل الدولة السودانية.

لكن رغبة المحتجين تصل إلى المطالبة بما يشبه اجتثاث نظام البشير بالكامل، وتتبع الموظفين في الوزارات والمؤسسات الحكومية، وإزاحة كل من يمت بصلة لحزب المؤتمر الوطني والنظام السابق.

وتثور تخوفات لدى البعض من شطط قد يؤدي إلى ظلم موظفين أبرياء من تهمة العلاقة مع البشير.

ورغم إلحاح الثوار على المضي قدمًا في تنظيف مؤسسات الدولة من الموالين للبشير وجماعة الإخوان، إلا أن الآلية القانونية والتشريعية ما تزال غير جاهزة للتنفيذ رغم اتفاق وزارة العدل والنيابة العامة على إصدارها.

مهمة صعبة فيما يبدو أمام حمدوك لتنفيذ رغبة الثوار تحتّم تمييز الخيط الرفيع بين الموالين للبشير من المسؤولين والموظفين، وبين كفاءات أجبرت على العمل في ظل حكم جثم على صدور السودانيّين 30 عامًا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك