رام الله تطلب تدخلا أوروبيا لإفراج اسرائيل عن عائدات الضرائب

رام الله تطلب تدخلا أوروبيا لإفراج اسرائيل عن عائدات الضرائب

رام الله- طلب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله اليوم الخميس، تدخلا أوروبيا لإفراج اسرائيل عن أموال الضرائب الفلسطينية.

وقال الحمد الله، في بيان بعد لقائه ممثل الاتحاد الأوروبي في الأراضي الفلسطينية جون راتر في رام الله، إن على اسرائيل“وقف انتهاكاتها المستمرة والإفراج عن أموال الضرائب، لكي تستطيع الحكومة الوفاء بالتزاماتها تجاه الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم وبشكل خاص في غزة“.

وأشار الحمد الله إلى أن شح الموارد المالية للحكومة الفلسطينية بسبب استمرار اسرائيل في احتجاز عائدات الضرائب يتسبب في عرقلة إعادة إعمار قطاع غزة عقب الهجوم الاسرائيلي عليه قبل خمسة أشهر.

وذكر أن عرقلة عملية الإعمار في غزة وسيرها ببطء جاء في الأساس نتيجة عدم التزام الدول المانحة بتعهداتها تجاه الإعمار.

وأوقفت اسرائيل تحويل عائدات الضرائب التي تجبيها نيابة عن السلطة الفلسطينية منذ مطلع هذا العام ردا على طلب العضوية الفلسطينية في 20 وثيقة دولية أبرزها ميثاق روما المهدد للانضمام لمحكمة الجنايات الدولية.

وبهذا الصدد قال رئيس هيئة شؤون الأسرى في منظمة التحرير الفلسطينية عيسى قراقع إن احتجاز اسرائيل لأموال الضرائب الفلسطينية والتسبب في عجز مالي كبير في الموازنة الفلسطينية يؤثر على وضع المعتقلين الفلسطينيين لدى إسرائيل.

وذكر قراقع في بيان صحفي أن الحكومة الفلسطينية لم تدفع الكنتين الخاص بالأسرى في السجون الاسرائيلية الشهر الماضي والبالغ ما يقارب مليوني شيكل اسرائيلي.

وأشار إلى أن سبعة آلاف أسير يعتمدون في مصاريفهم على ما تدفعه السلطة الفلسطينية من كنتين بمعدل 400 شيكل لكل أسير، يقوم خلالها الأسير بشراء احتياجاته الغذائية والشخصية من كنتين السجن.

وحمل قراقع حكومة إسرائيل المسؤولية عما اعتبره قرصنة مالية غير مشروعة وسرقة لأموال الشعب الفلسطيني من خلال احتجازها للأموال الفلسطينية التي هي ملك للشعب الفلسطيني وجزء من حقوقه

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة