اللبنانيون يتوافدون إلى وسط بيروت بالتزامن مع موافقة مجلس الوزراء على ورقة الإصلاحات وميزانية 2020 (فيديو) – إرم نيوز‬‎

اللبنانيون يتوافدون إلى وسط بيروت بالتزامن مع موافقة مجلس الوزراء على ورقة الإصلاحات وميزانية 2020 (فيديو)

اللبنانيون يتوافدون إلى وسط بيروت بالتزامن مع موافقة مجلس الوزراء على ورقة الإصلاحات وميزانية 2020 (فيديو)

المصدر: إرم نيوز

اتفقت الحكومة اللبنانية في اجتماعها الأول منذ بدء التظاهرات، اليوم الإثنين، على ورقة الإصلاحات التي طرحها الرئيس سعد الحريري وميزانية 2020.

وشهدت جلسة مجلس الوزراء غياب وزراء القوات اللبنانية المستقيلين، وانسحاب وزراء الحزب التقدمي الاشتراكي، بينما يتوافد اللبنانيون إلى وسط بيروت في يوم مفصلي من حراكهم غير المسبوق.

وتشمل القرارات الإصلاحية خفض رواتب الرؤساء والوزراء والنواب الحاليين والسابقين بنسبة 50%، ومساهمة المصرف المركزي والمصارف اللبنانية بنحو خمسة آلاف مليار ليرة لبنانية، أي ما يعادل 3.3 مليار دولار لتحقيق ”عجز يقارب الصفر“ في ميزانية 2020.

كما تتضمن خطة لخصخصة قطاع الاتصالات وإصلاح شامل لقطاع الكهرباء المهترئ، وهو مطلب حاسم من المانحين الأجانب للإفراج عن 11 مليار دولار.

وبدأ المتظاهرون، في وقت مبكر الإثنين، قطع الطرق الرئيسة لمنع الموظفين من التوجه إلى أعمالهم، في وقت تداول فيه مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي دعوات لمقاطعة شركات ومؤسسات، دعت موظفيها للالتحاق بمكان عملهم، الإثنين.

وأبقت المصارف والجامعات والمدارس أبوابها مقفلة؛ غداة تظاهرات كبرى شهدها وسط بيروت ومدن عدة من شمال البلاد حتى جنوبها، تخللتها احتفالات وهتافات مطالبة برحيل الطبقة السياسية بأكملها.

وانصرف متطوعون في وسط بيروت صباحًا إلى جمع القمامة من الشوارع، مرتدين الكمامات والكفوف.

وقال الرئيس ميشال عون عبر تويتر: ”يجب أن نبدأ باعتماد رفع السرية المصرفية عن حسابات كل من يتولى مسؤولية وزارية، حاضرًا أو مستقبلًا“.

وأضاف أن الاحتجاجات تعبر عن آلام الناس، لكن ليس من العدل توجيه الاتهام للجميع.

من جهته، قال رئيس وزراء لبنان سعد الحريري إن الحكومة وافقت على ميزانية عام 2020 التي تتضمن عجزا نسبته 0.6% من الناتج المحلي الإجمالي، ومن المقرر أن تساهم البنوك في خفض العجز بواقع 5.1 تريليون ليرة (3.4 مليار دولار).

وأضاف في كلمة ألقاها إثر انتهاء جلسة لمجلس الوزراء: ”أعطيت مهلة للشركاء في الحكومة للسير بالحد الأدنى من الإجراءات الضرورية والمطلوبة.. هذه الإجراءات أُقرّت، منها في الموازنة التي أقررناها اليوم ومنها عبر إجراءات اتخذناها من خارج الموازنة“.

وأكد الحريري، قبيل انتهاء مهلة 72 ساعة حددها لشركائه في الحكومة للموافقة على الاصلاحات، أن ”الموازنة بعجز 0,6% وليس فيها ضرائب جديدة أو إضافية على الناس“.

وذكر الحريري أن الإجراءات الإصلاحية التي جرى إقرارها لا تهدف إلى إخراج المتظاهرين من الشارع.

وقال: ”هذه القرارات ليست متخذة للمقايضة، يعني لا لأطلب منكم أن تتوقفوا عن التظاهر وعن التعبير عن الغضب“، مضيفاً: ”أنتم من تتخذون هذا القرار ولا أحد يعطيكم المهلة“.

وتابع: ”أنتم البوصلة، وأنتم من حركتم مجلس الوزراء وتحرككم هو الذي أوصل للقرارات“ هذه. وأضاف ”ما قمتم به كسر كل الحواجز وهزّ كل الاحزاب والتيارات والقيادات، واهم شيء أنه كسر حاجز الولاء الطائفي الاعمى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com